قتل اثنين من المشاركين بالاحتجاجات على عزل رئيسة كوريا الجنوبية، بارك كون هيه، من منصبها، الجمعة 10 مارس/آذار.

وتجمع مئات المتظاهرين من أنصار باك ومعارضيها عند مبنى المحكمة الذي أحاطت به حافلات الشرطة، فيما تشهد شوارع العاصمة سيئول مظاهرات حاشدة، على خلفية القرار.

وأيدت المحكمة الدستورية اتخاذ إجراءات عزل باك، على خلفية فضيحة فساد شملت شركات كبرى وعصفت بالبلاد لعدة أشهر. وبالتالي، ستصبح باك أول رئيسة للبلاد منتخبة ديمقراطيا تجبر على ترك المنصب. وبموجب الدستور، ستجرى انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما.

وقال رئيس المحكمة بالإنابة، لي جونج مي: “نعزل باك جون هاي من المنصب.. تصرفاتها خانت ثقة الشعب. ما قامت به يمثل انتهاكا خطيرا للقانون لا يمكن التسامح بشأنه./انتهى/