ذكرت مصادر اعلامية إن بعض قيادات داعش غادروا مدينة الرقة السورية نحو مناطق أخرى من العراق وسورية.

 وأفادت وكالة برس شيعة إن عددا من القياديين في تنظيم “داعش” الإرهابي غادر مدينة الرقة السورية التي كان يعتبرها عاصمة” الخلافة” حيق يخطط التنظيم الارهابي لمواصلة القتال في مدن أخرى في العراق وسوريا، والتي تعتبر أكثر أمانا بالنسبة لهم.

واعتبر البعض أن مغادرة بعض قياديي التنظيم للرقة تمثل إشارة إلى أن خسارة هذه المدينة لن تكون نهاية “داعش”، وأن التنظيم سيواصل القتال من أجل الحفاظ على “خلافته”، وحسب التوقعات فإن قيادات “داعش” ستتوجه إلى محافظة دير الزور، ومدن عراقية على نهر الفرات.

وتشير بعض المصادر الميدانية إلى تواجد ما يقارب 4 آلاف مسلح من التنظيم الإرهابي في الرقة. /انتهى/.