نفى المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان خلال لقائه مدير عام شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية السويسرية ولفغانغ برولهارد، نفى المزاعم التي تدعي إرسال الأسلحة من ايران إلى اليمن مؤكداً إنها باطلة لا صحة لها.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية إن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان التقى أمس  مدير عام شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية  السويسرية ” ولفغانغ برولهارد”، معرباً عن ارتياحه لتطور العلاقات بين طهران  وسويسرا، منوهاً  إلى  أهمية الدور السويسري في تقديم حلول بناءة لما تمر به منطقة الشرق الاوسط من أحداث متسارعة.

وأشار عبد اللهيان الى العدوان السعودي على الشعب اليمني المظلوم، موضحاً إن العديد من المجموعات الارهابية في جنوب اليمن  بدأت تتضخم  في ظل الحرب في هذا البلد،  وتشكل تهديدها لامن المنطقة  وأمن المياه الدولية.

وأشار المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية إلى إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤمن بأن الحل الوحيد في اليمن هو الحوار السياسي ومتابعة الاساليب السلمية واحترام قرار الشعب اليمني  ومشاركة مختلف التيارات و الفصائل اليمنية في الحكومة، مشدداً على إن مزاعم إرسال الأسلحة من ايران إلى اليمن باطلة لا صحة لها.

وأكد عبد اللهيان على اهمية  إبعاد الارهابيين من طاولة المفاوضات السورية – السورية في جنيف  لافتا الى ضرورة اهتمام  سويسرا والغرب بالانتهاك الممنهج لحقوق الانسان في البحرين.

ومن جانبه اكد مدير عام شؤون الشرق الاوسط  وشمال افريقيا في وزارة الخارجية  السويسرية  على ضرورة تنمية العلاقات الايرانية السويسرية في مختلف المجالات، مؤكداً على ضرورة النظر إلى إن ما تعانيه شعوب المنطقة منها الشعب الفلسطيني واليمني و السوري  لافتا الى دعم بلاده لحقوق شعوب هذه البلدان، معتبراً إن مفاوضات جنيف وآستانا  يأتيان في مسيرة احلال عملية السلام في الشرق الاوسط./انتهى/