تشهد جرود بلدة عرسال في البقاع اللبناني القريبة من الحدود السورية اشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة و “سرايا أهل الشام” الحديثة العهد والتي تضم عدداً من المقاتلين الذين كانوا في عداد الجيش الحر.

تشهد جرود بلدة عرسال على الحدود اللبنانية السورية إشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة والجيش الحر حيث أفيد باتساع رقعة الاشتباكات لتصل إلى جرود القلمون السوري ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.
وقال مراسل الميادين نتإن هذه الاشتباكات جاءت بعد فشل مفاوضات كانت تقودها “سرايا أهل الشام” من أجل انسحاب عناصرها باتجاه الداخل السوري، حيث جرى الاحتكام إلى السلاح، علماً أن السيطرة الفعلية على الجرود ولا سيما في وادي حميّد هي للنصرة.

وسرايا أهل الشام هي جماعة مسلّحة حديثة العهد في جرود البلدة اللبنانية، وتضم عدداً قليلاً من المقاتلين الذين كانوا سابقاً في عداد الجيش الحر.

وبالتزامن مع هذه الاشتباكات إستنفر الجيش اللبناني تحسباً لأي تطور طارىء، وقام باستهداف الجماعات المسلّحة بقصف مدفعي مركز محقّقاً إصابات مباشرة.

وبالتزامن، أغارت المقاتلات الحربية السورية للمرة الثانية على مواقع المسلحين عند الحدود اللبنانية السورية، بحسب ما أفادت مصادر أمنية الميادين. /انتهی/