يخط الحرفيون الدمشقيون بعيداً عن ضوضاء الحرب صناعاتهم اليدوية في سوق التكية السليمانية التي تضم معظم الحرف اليدوية الدمشقية الشاهدة على تاريخ سوريا وهويتها الحضارية وماحفظته من تراثها اللامادي الذي يعيد الحرفيون رسمه من خلال توريث مهنهم للأجيال المتعاقبة حتى لا تندثر وتضيع مسخرين التقنیات الحديثة لتطويرها مع المحافظة على طابعها القديم.