قال نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد “حسين سلامي”، ان حضور الشعب في مراسيم تشييع شهداء الثورة الإسلامية يدل على ان الشعب سيبقى صامداً ومقاوماً ملتزماً بالميثاق الذي قطعه مع الشهداء.

وافادت برس شيعة أن العميد في الحرس الثوري  حسين سلامي اكد هامش مراسم تشييع جثمان الشهيد محمد سعيد محققي الذي استشهد جراء حرب نظام البعث البائد ضد ايران : “ان عودة جثمان شهداء الدفاع المقدس من جبهات المقاومة تحمل رسالة لنا والتي هي ان الإستشهاد هو جزء من ثقافتنا وان هذا المسار يستمر دون توقف.

وقال سلامي “ان حضور الشهداء الآن بيننا يذكرنا باننا مدينين لدماء الشهداء بما نملكه من عزة وإقتدار وأمان وتقدم، لذلك يجب علينا السير على دربهم وحفظ القيم الثورية ” مشيراً الى ان طريق السعادة يمر من خلال الجهاد والإستشهاد.

واضاف المسؤول في الحرس الثوري ان “تكريم  الشهداء يدل على مكانتهم في مجتمعنا وعقيدتنا و منهجنا ولذلك اثر عميق على شبابنا حيث يربى فيهم روح التضحية والشهادة والجهاد.

وشدد سلامي على ان حضور الشعب في مراسم تشييع جثمان شهداء الثورة الإسلامية يحمل رسالة للأعداء والتي هي ان الشعب ملتزم بالعهد الذي قطعه مع الشهداء وانه سيبقى صامداً مقاوماً امام التحديات، مضيفاً ان هذا الشعب هو الذي الذي ثار منذ سنين ولم يتغير به شيء سوا ان ازداد وعيه وبصيرته./انتهى/