اعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا التوصل إلى “جدول أعمال واضح” في ختام الجولة الرابعة من محادثات جنيف مشيرا الى أن هذا الجدول يتضمن 4 عناوين هي “الحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الإرهاب، وسيتم بحثها “بشكل متوازٍ”.

وفي مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة في جنيف مساء الجمعة  أكد دي ميستورا أن المحادثات التي استمرت طيلة الأسبوع الفائت كانت صعبة “لكنها بناءة”، بحسب وصفه.
وكشف دي ميستورا عن أنه يخطط بناءً على هذه الجولة من المناقشات لدعوة الأطراف السورية لجولة جديدة في وقت لاحق من آذار/مارس الجاري، موضحاً أنه يريد الانتقال إلى محادثات مباشرة بين الحكومة السورية والمعارضة “في الوقت المناسب”، لكنه أردف إن “المحادثات غير المباشرة أكثر نفعاً في بعض الأحيان”.
وقال دي ميستورا “من الواضح الآن للجميع أننا هنا لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254″، وشدد على أن محادثات أستانة المقبلة يجب أن تناقش وقف إطلاق النار وإجراءات فورية لبناء الثقة وإيصال المساعدات ومكافحة الإرهاب، المتمثل بجماعتان إرهابيتان في سوريا وفق معايير الأمم المتحدة وهما جبهة النصرة وتنظيم داعش.

من جهته أعلن رئيس وفد منصة الرياض المعارضة نصر الحريري الموافقة على ورقة تضم 12 مبدأً عاماً بشأن مستقبل سوريا قدمها المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا.وأضاف في مؤتمر صحافي إن “المحادثات انتهت من دون نتائج واضحة، لكنها بحثت للمرة الأولى قضايا متعلقةً بالانتقال السياسي بقدر مقبول من التعمق”.وكان رئيس وفد منصة موسكو إلى محادثات جنيف حمزة منذر قال إن دي ميستورا سلّم جميع الوفود ورقةً تضم 12 مبدأً ستمثل الأساس لجولة ثانية من المفاوضات.
وأضاف في مؤتمر صحافي إن منصة موسكو بحثت مع دي ميستورا العملية التفاوضية وإنها ترحب بوجود سلة رابعة في المحادثات، داعياً وفود المعارضة إلى إجراء مفاوضات مباشرة وتأليف وفد واحد والتوافق على السلات الأربع./انتهى/