نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مصادر أمنية رفيعة المستوى قولها إنّ الجيش اللبناني سيقاتل إلى جانب حزب الله في حال حصول أي مواجهة جديدة، وأنّ هذا الجيش تعاظمت قوّته خلال السنوات الأخيرة.

وقالت مصادر أمنية رفيعة المستوى في الكيان الصهيوني لصحيفة “معاريف” إنّ الجيش اللبناني سيقاتل إلى جانب حزب الله في حال حصول مواجهة أخرى بين لبنان وإسرائيل. ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر قولها إنّ الجيش اللبناني تعاظمت قوّته خلال السنوات الأخيرة وحصل على وسائل قتالية عديدة.

ولفتت المصادر إلى أنّ “الجيش اللبناني يخضع لإمرة الرئيس اللبناني ميشال عون الذي بات يتعاون مع حزب الله وأبدى تأييده له”. وكان عون قد أطلق مواقفاً واضحة أمام زوّاره في القصر الجمهوري اللبناني منذ أيّام، أكد خلالها أنّ أي محاولة من جانب إسرائيل للنيل من السيادة اللبنانية ستجد الرّد المناسب، كما أطلق تصريحات داعمة لحزب الله خلال زيارته الأخيرة لمصر.

وتابعت الصحيفة أنه  بعد تقرير مراقب الدولة في إسرائيل يوسف شابيرا حول الأنفاق في عملية الجرف الصلب ضد غزّة، طرحت صحيفة “إسرائيل هيوم” سؤالاً عمّا إذا كان حزب الله حفر أيضاً أنفاقاً تصل جنوب لبنان بشمال فلسطين المحتلّة.

وقال للواء الاحتياط ومستشار رئيس هيئة الأركان العامة يوسي لنغوتسكي للصحيفة بشأن موضوع  الأنفاق “ببساطة لا يمكن أن لا يكون هناك أنفاق في الشمال”. وأضاف “الحدود الشماليّة مهدّدة بأنفاق الإرهاب على نحو لا يقلّ عن الجنوب. هذا سهل نسبيّاً لتنفيذه، هذه وسيلة فعّالة تضمن للعدو عنصر المفاجأة. هي وسيلة لا تحسم الحرب لكنّها قادرة على إحداث فوضى جدّية في جانبنا، وحزب الله يعرف أننا حتى هذه اللحظة لم نتوصل إلى حلول كاملة في الجنوب. ليس هناك أي سبب كي لا يحاولوا تحدّينا في أنفاق في الشمال”.

وذكرت الصحيفة أنّ رئيس هيئة الأركان العامة غادي أيزنكوت استدعى لنغوتسكي مرّتين في السنة الماضية ليتشاور معه في قضية الأنفاق./انتهی/