قال الأستاذ الجامعي والخبير السياسي الأمريكي ميخائيل هولينج ورث أن المملكة العربية السعودية تشكل اليوم المصدر الوحيد للإرهاب العالمي.

وفي مقابلة أجرتها  معه وكالة برس شيعة الاخبارية قال “ميخائيل هولينج ورث” أن العلاقات الأمريكية – الروسية في عهد دونالد ترامب توصف بـ”السلام البارد”، مشيرا الى القرارات المثيرة التي اقدم عليها ترامب بعد تسلمه إدارة البيت الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية.

واستغرب أستاذ العلوم السياسية في جامعة آلاباماي الأمريكية من عدم إدارج السعودية ضمن قائمة الدول التي يمنع مواطنوها من السفر الى الولايات المتحدة، حيث أنها تشكل المصدر الوحيد للإرهاب العالمي والذي ضرب في العديد من المرات أمريكا ومصالحها في الداخل والخارج.

وقال ” وفي المقابل نرى أمريكا أدرجت اسم ايران في قائمة الدول الممنوعة من السفر الى أمريكا في حين إنها لم تقم بممارسة الإرهاب وتهديد المصالح الأمريكية في العالم والمنطقة”.

وحول العلاقات المستقبلية بين أمريكا وروسيا قال المتابع للشؤون الشرق أوسطية  هولينج ورث أنه يتوقع أن تكون هناك علاقات بين البلدين يغلب عليها طابع “السلام البارد” على حد وصفه.

وأوضح أن سياسات أمريكا تجاه ايران قد تبين بعض منها حيث أنه اعتبر ايران بأنها بلد إرهابي كما إن موضوع الصواريخ الباليسيتية قد أغضب ترامب رغم إنه هذا الموضوع لا يتنافى مع بنود الإتفاق النووي المبرم بين ايران والقوى الكبرى.

وأكد أن الإدارة الأمريكية ستستمر في تحالفها معها السعودية وإن ترامب قد دافع أكثر من مرة عن النظام الحاكم في السعودية وعلاقته بأمريكا، ولهذا الموضوع العديد من الأسباب والدلائل على رأسها وجود هواجس عسكرية مشتركة، بيع النفط والسلاح ومواجهة ايران في الشرق الأوسط./انتهى/