انطلقت صباح اليوم فعاليات الدورة الأولى لمؤتمر ومعرض”الفكر الراقي” الدولي لنشر فكر الولاية بحضور علماء من ايران وانحاء العالم بهدف التعريف بفكر قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي.

وأفادت وكالة برس شيعة إن المؤتمر والمعرض الدولي “الفكر الراقي”  انطلاق صباح اليوم بدورته الأولى بالتزامن مع الاحتفال بأيام عشرة الفجر في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران، بمشاركة شخصيات علمية محلية ودولية.

وافتتح المؤتمر بتلاوة القرآن الكريم ثم الترحيب بالحضور  وعرض مختصر لتحضيرات المعرض الذي تشارك فيه مؤسسات محلية  ايرانية الى جانب مؤسسات من لبنان والعراق والهند والسعودية.

وأثنى حجة الاسلام غلامحسين مَتّو من الهند على من بذل وضحى في سبيل حفظ خط أهل البيت (ع)، مقدراً للثورة الاسلامية جهدها في إعلاء كلمة الحق ونصر المظلومين في كل العالم. 

وأشار مَتّو إن الانسانية اليوم تعاني من فقر كبير، فهناك الالاف من الناس لايجدون قوت يومهم إلا ان هناك الملايين ممن يعيشون يومهم الا انهم فقيرون للفكر، موضحاً إن هناك جبهات للحرب في كل مكان لكن العالم اليوم بحاجة إلى جبهة فكرية تخضع العالم لها. 

وقدر بدوره مدير معهد المعارف الحكميّة للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة العلامة الشيخ شفيق جرادي من لبنان هذا المؤتمر لضرورته المعاصرة منوهاً إلى إن تعاليم القرآن تؤكد على أهمية اختيار الانسان لمساره وهدفه بوعي، موضحاً إن اليوم الظروف مهيئة لظهور المهدي (عج)، ولذلك تتوجب اليقظة. 

ورأى العلامة جرادي إن الإرث الفكري الذي تركته الثورة الاسلامية هو ميراث آل البيت وعليه فإنه يتوجب على الجميع نشر الفكر الجهادي الذي تركه لنا الامام الخميني (ره) 

واعتبر العلامة جرادي قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي هو حافظ فكر الامام الخميني (ره) وعليه فإن من يريد حفظ ميراث الأخير يتوجب عليه التمسك بمنهج قائد الثورة الاسلامية، معتبراً إن تحريك عنصر المبادرة بين الشباب لتثبيت هذا الفكر هو الجهاد ضمن برنامج معين تتفرغ له جبهة وسيعة. 

وانتقد العلامة جرادي ضعف وعي الجماهير بتجربة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، معتبراً إن البعض ينظر من زوايا ضيقة إلى شخصه تخدم رؤياهم، مطالباً الشباب في ايران والعالم أن يجاهدوا  لترتقي الصفوف إلى مستوى الامام الخامنئي فتجربته مميزة تنوعت بين المسجد والحوزة ووعي الحركات الاسلامية في كل الدول الاسلامية وتوليه مهمام على الصعيد الدولي والشرعي فهو القائد الوحيد في هذا العالم الذي يجمع كل هذه السمات. 

ودعا العلامة جرادي الشباب اليوم للتمعن في فكر الامام الخامنئي والنهوض بالأجيال الجديدة بتأصيل هذا النهج المتجدد.

وتتضمن فعاليات اليوم الأول بعد الافتتاحية عددا من المحاضرات الفكرية  يلقي أولها آية الله حائري شيرازي تحت عنوان (الضرورات العلمية لنشر منهج ولاية الفقيه، ثم ندوة فكرية لممثل آية الله الشيخ عيسى قاسم في إيران الشيخ عبدالله الدقاق تحت عنوان (بحث دور قائد الثورة الاسلامية في نضال أهل البحرين)، وتتختم فعاليات اليوم الأول بندوة (أهمية تقصي منظومة قائد الثورة الفكرية) لحجة الاسلام خسرو بناه. 

الجدير بالذكر إن فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي الفكر الراقي سيستمر حتى 9 شباط. /انتهى/