قال رئيس مركز الأئمة الأطهار (ع) الفقهي: إن العالم اليوم بحاجة ماسة إلى طلاب حوزة يدرسون العلوم الدينية من أجل نيل الاجتهاد ومهيئين لمواجهة حيل الشياطين ومؤامرات أعداء الإسلام.

أفاد برس شيعة أنّ آية الله جواد الفاضل اللنكراني قال خلال اجتماعه بعدد من طلاب مركز الدراسات التطبيقية للمذاهب الإسلامية: ينبغي على الحوزات العلميّة دراسة كلام الأئمة (ع) بشكل تحليلي واجتهادي.
وقال رئيس مركز الأئمة الأطهار (ع) الفقهي: في مركز الأئمة الأطهار (ع) الفقهي تم نشر مجلدين من موسوعة عقائد الأئمة الأطهار (ع) يتناولان علم الله سبحانه وتعالى مشيرا إلى أنّ هذه الموسوعة تتبنى تحليل كلمات الأئمة (ع) بشكل اجتهادي.
كما صرّح آية الله الفاضل اللنكراني أنّ موسوعة عقائد الأئمة الأطهار (ع) تنطوي على خير وبركة كثيرين للإسلام وخاصة المذهب الشيعي، ومن المباحث التي طرحت فيها هي كلام أهل البيت (ع) في مسألة التوحيد وتبيين حقيقة التوحيد عند الوهابية.
وفي نفس السياق تابع الأستاذ في الحوزة العلميّة، قائلاً: على مرّ التاريخ كتب علماؤنا الكبار كُتباً كثيرة حول الأئمة (ع) وفضائلهم، فيما سعى أعداء الدين إلى التشكيك في الروايات التي تتحدث عن الأئمة (ع)، وعلى سبيل المثال لو راجعنا كتاب منهاج السنة لأبن تيمية نجده عمد إلى حذف أغلب الأحاديث والروايات التي تتكلم عن فضائل آل بيت النبي (ص) معتبراً أن هذا العمل فاق في القباحة جرائم داعش وأفعالها المتطرفة؛ لأنّ تضليل الحقائق الإسلامية يؤدي إلى ترويج الفكر الإرهابي.
ولمواجهة الفكر الإرهابي وتبين الحقائق قال آية الله الفاضل اللنكراني: إن العالم اليوم بحاجة ماسة إلى طلاب حوزة يدرسون العلوم الدينية من أجل نيل الاجتهاد ومهيئين لمواجهة حيل الشياطين ومؤامرات أعداء الإسلام.