(عشرة الفجر) في أدبيات الثورة الإسلامية الإيرانية تطلق على الأيام التي تنفّس فيها النظام الملكي البائد أنفاسه الأخيرة و التي كانت بدايتها رجوع الإمام الخميني من منفاه إلى أرض الوطن، حيث كانت تلك الأيام و الليالي الأكثر سخونة و مواجهة إذ سقط فيها آخر جدران قلاع الشاه المتهاوية.

 هكذا وصف الإمام الخميني هوية الثورة الإسلامية و قصد بهذا الوصف أنّ الثورة الإسلامية تغيير جذري و أتت لتخرج المجتمع من الظلمات إلى النور.

(عشرة الفجر) في أدبيات الثورة الإسلامية تطلق على الأيام التي تنفّس فيها النظام الملكي البائد أنفاسه الأخيرة و التي كانت بدايتها رجوع الإمام الخميني من منفاه إلى أرض الوطن، حيث كانت تلك الأيام و الليالي الأكثر سخونة و مواجهة إذ سقط فيها آخر جدران قلاع الشاه المتهاوية.

يوم 1 من فبراير عام 1979 الميلادي بعد أن قضى الإمام 15 سنة من عمره الشريف في قيادة الثورة الإسلامية من منفاه في الخارج، هبطت طائرته في مطار مهرآباد بطهران. و ما إن لبثت 10 أيام من قدومه إلى إيران حتى آتت هذه الشجرة الطيبة أكلها و انتصرت الثورة بفضل التضحيات التي قدّمها الشعب الإيراني و خروجه الميليوني للميادين و الساحات.

ففي الذكرى الـ 38 لانتصار الثورة الإسلامية رأينا من المناسب أن نعيد لكم نشر مقتطفات من الصحف اليومية الصادرة في تلك الفترة الحاسمة لتاريخ إيران.

نقدّم لكم ترجمة أهم ما جاء في تلك الصحف:

***

الفعاليّات الموسعة للحظة وصول الإمام

تشكّل اللجنة الخاصة لحماية الإمام الخميني

الإمام الخميني: إذا انسحب الجيش من الساحة سوف تستقر الأمور / الله هو الذي يحفظني و الحفاظ على الأمن واجب الشعب

مظاهرات واسعة اليوم في طهران

توسع دائرة إعتصام علماء الدين المناضلين

اعتقال مجموعة من قيادات القوة الجوية المنتمين الى الثورة

تركيا تتحول إلى قاعدة بديلة عن إيران للغرب

***

الإمام صبيحة الغد في طهران

الإمام الخميني: أنا مجرّد طالبٍ في العلوم الدينية، و لاداعي للإكثار من التشريفات

ملايين من الشعب الإيراني أتوا لاستقبال الإمام الخميني من أنحاء البلاد

50 ألف شخص يحمون الإمام الخميني

تكوين مجلس الثورة متزامناً مع دخول الإمام

أُعلِنت مسيرة تحرّك الإمام من المطار إلى جنة الشهداء(مقبرة الشهداء)

وكالة الأنباء الفرنسية : توقعات خطر اندلاع حربٍ أهليةٍ في إيران

***

غداً الساعة التاسعة صباحاً موعد اللقاء مع الإمام الخميني

الشعب في طهران غداً سيقيم أكبر مراسيم إستقبال في التاريخ

خطاب آية الله طالقاني للجيش: أنتم إخواننا لاتفتحوا النار على الشعب

سوف يتم البث المباشر لمراسيم استقبال الإمام الخميني في التلفزيون

ازدياد عدد المستقيلين من وكلاء البرلمان عن مناصبهم

تحركات واسعة للأدوات العسكرية داخل طهران و انتشار شائعة احتمال الإنقلاب العسكري

إنقلاب أمريكي ضد الثورة الإسلامية

استعدادات واسعة تحسباً لوقوع أي مخاطر في مراسيم الإستقبال

***

لقد جاء الإمام

كلمة الإمام التاريخية في المطار و مقبرة الشهداء

الإمام الخميني: النظام الملكي يخالف حقوق الإنسان

الإمام الخميني مخاطباً بختيار(رئيس وزراء النظام الشاهنشاهي) : البلاد لايملك دولتين. إرحل فإنّ دولتك غيرشرعية.

خطاب الإمام الأخير عند مغادرته لمطار شارل دوغول في فرانسا

انقطاع البث المباشر لبرنامج استقبال الإمام الخميني بسبب هجوم القوات الموالية للشاه على مبنى التلفزيون الإيراني

ماذا جرى من باريس إلى طهران؟

***

أكبر إستقبال في التاريخ البشري

33 كيلومتر مسير جموع المستقبلين الحاشدة

كلمة الإمام التاريخية حول الشاه، الحكومة و المجلسين

الإمام الخميني: اصفع في وجه هذه الحكومة مستنداً على الشعب / حافظوا على وحدة كلمتكم فإنها سرّ الإنتصار / أشكر عناصر الجيش الذين التحقوا بصفوف الشعب/ ما دمنا أحياء لن نسمح لأمريكا أن تلتهم وجودنا/ نحن لانعارض الفن و السينما و إنما نعارض الفحشاء/ نريد لبلادنا نظاماً نابعاً من الشعب/ إننا ننتصر عندما نقطع أيدي الأجانب من بلادنا و عند خروج جذور النظام الفاسد من البلاد / سوف أشكل الحكومة و البرلمان على أساس رأي الشعب

عمّت المدن الإيرانية مظاهر الفرح المصحوبة بالورود و النور و السرور

و علت زغردات الفرح في استقبال الإمام الخميني

المصدر:رابطة الحوار الديني للوحدة