استقبل المرجع المرجع الديني سماحة الشيخ بشير النجفي الدكتور برهم صالح، حيث جرى خلال اللقاء الحديث عن واقع العراق وما يمر به من ظروف صعبة وأزمات سياسية واقتصادية.

وشدد سماحته: أَن الإيمان بالله سبحانه وتعالى يدعونا للتحلي بالمسؤولية تجاه المجتمع، والدفاع عن حقوقه، مشيراً إِلى أَن الظروف التي مرت بالعراق كانت قاسية، والمؤامرة التي حيكت ضده كانت تهدف إِلى إسقاطه وتفتيته، لولا تفاني المجاهدين في الحشد الشعبي ووقفتهم البطولية التي اوقفت زحف قوى الإرهاب، وصولاً لتحرير المدن التي سيطرت عليها تلك القوى، سماحته أَكد في هذا المضمار على ضرورة دعم قوى الأَمنية العراقية، وأَن تكون مِن أولى أولويات العراقيين جميعاً، فأن العدو لا يفرق بين أَبناء العراق.

وأضاف: ليس لتلك القوى الإرهابية مكاناً في العراق، وأزالتهم قريبة إِنْ شاء الله، ومعالم تطهير العراق أصبحت واضحة للعيان.

وتابع هذا المرجع الديني ، بزوال هذه القوى، يجب إزالة إرهاب المفسدين المتفشي في دوائر الدولة، مؤكداً أَنه لابد من الموقف الوطني الموحد لتجاوز الخلافات السياسية، وتوحيد الكلمة، لمواجهة العدو المشترك، مشدداً، على ضرورة عدم تغييب أجهزة الدولة العراقية (رقابية تشريعية، تنفيذية، أو قانونية)، لأَن ذلك يُعد ظاهرة خطيرة، وأَن المتربصين بالعراق كثر.

من جانبه الدكتور برهم صالح أشاد بتوجيهات سماحة المرجع مؤكداً أَن المرجعية الدينية في النجف الأَشرف صمام أَمان للعراقيين جميعاً، بجميع انتمائهم الدينية والقومية، والعراقيين بقوميته العربية والكردية تثمن وتقدر جهود المرجعية الدينية في النجف الأَشرف.