أعلن اليوم السبت مصدر أمني سعودي أن أحد المواطنين في منطقة العوامية (شرق) والتي يسكنها عدد كبير من اتباع أهل البيت (عليهم السلام)، تعرض لإطلاق نار على قدميه من قبل عدة اشخاص “ملثمين” بعد أن تم استدراجه مع ابنه.

وبحسب وكالة الانباء الالمانية، قال الناطق الإعلامي بشرطة الشرقية العقيد زياد الرقيطي، في بيان له، اليوم السبت ” أن شرطة محافظة القطيف تبلغت عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء أمس (الجمعة)، من مستشفى القطيف المركزي، عن إسعاف مواطن ثلاثيني مصاب، إثر تعرضه للضرب وإطلاق النار على قدميه “.

واكتفى العقيد الرقيطي بالقول ” أن الجهات المختصة بشرطة القطيف باشرت إجراءات الضبط الجنائي للحادثة والتحقيق فيها لكشف ملابساتها” دون الكشف عن ما اذا كان مطلقي النار من جماعات ارهابية ام لا.

الا ان صحيفة “اليوم اونلاين” نقلت عن احد أقرباء المواطن، الذي لم يتم الكشف عن اسمه ، قوله ” أنه تم استدراج الشخص عبر اتصال هاتفي من منزله في القطيف إلى بلدة العوامية، عند الساعة الحادية عشرة والنصف تقريباً، تضمن سرعة الحضور الى بلدة العوامية لمناقشة بعض الأمور، بيد أنه تفاجأ فور وصوله للموقع بعدة أشخاص ملثمين يقتادوه لمكان مجهول، وقاموا بضربه ضرباً مبرحاً، وأطلقوا 7 رصاصات على قدميه.”

وأشاروا إلى أن” ابن الضحية كان برفقة والده، حيث عمد الجناة لترك الطفل”.

يذكر ان منطقتي الاحساء والقطيف تتعرضان باستمرار الى عمليات ارهابية من قبل التنظيمات الوهابية التكفيرية ومن رجال الامن والمخابرات السعودية الذين يعتبرون المنطقتين معارضتين للنظام الطائفي الحاكم في الرياض.. ويرى مراقبون ان العوامية مدينة الشيخ الشهيد نمر باقر النمر مستهدفة باستمرار وقد يكون الامن السعودي وراء الحادث.