جرى تصميم وتصنيع أولى البرمجيات المتخصصة في مجال رصد المياه الساحلية ولإدارة العمليات البحرية بما في ذلك مكافحة التلوث النفطي وإنقاذ الأرواح في البحر استجابة لأهمية هذه التكنولوجيا ذات البعد الدولي الحاسم .

وأفادت برس شيعة نقلا عن المعاونية العلمية والتكنولوجية للرئاسة الجمهورية أن علي مهدوي، الرئيس التنفيذي لشركة “أفق آزاد قشم” القائمة على العلم والمعرفة  أكد على أهمية البرمجيات المتخصصة لمراقبة المياه الساحلية في البلاد .

 وقال إن هذه البرمجيات المصممة لديها قدرات فائقة لمراقبة السفن المارة عبر أنظمة الأقمار الصناعية والاستقبالات الراديوية وبالإضافة إلى ذلك، تتمتع بنظام مراقبة المناخ البحري، والمد والجزر، والمناطق الحساسة بيئيا، وحدوث التلوث النفطي بصورة مباشرة وحية من خلال نظام الأقمار الصناعية عالي الدقة  ومن ناحية أخرى تم تزويدها بأنظمة برمجيات فريدة من نوعها لتتبع الأفراد والسفن ورصد البقع النفطية .
 

وفي هذا السياق اشار علي مهدوي إلى أن البرمجيات المتخصصة لرصد المياه الساحلية للبلاد تظهر للمرة الأولى على الصعيد الدولي في مجال البحر مؤكدا أن هذا التطبيق هو أول تطبيق في مجال الصعيد الدولي حيث تم تسجيله من قبل أمريكا وقد أشاد به القطاع البحري لوكالة ناسا وبعض الدول ذات الصناعة البحرية    .

وفي غضون ذلك شدد الناشط في قطاع التكنولوجيا على أهمية هذه التكنولوجيا ذات البعد الدولي داعيا أن يتم تدشين هذا التطبيق كأداة استراتيجية لتعزيز النفوذ السياسي لإيران وغيرها من البلدان من خلال مبادرات تعتمدها الأمم المتحدة ولأغراض إنسانية سواء في البلدان العربية أو الغربية والأفريقية والآسيوية . /انتهى/