إتهم خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله محمد علي موحدي كرماني السلطات السعودية بالمماطلة وعرقلة مشاركة الحجاج الايرانيين في موسم حج هذا العام.

اية الله كرماني قال مخاطبا السلطات السعودية: “في فترة ما هاجمتم الحجاج الايرانيين بالحجارة وارقتم دماء المئات منهم وفي فترة اخرى تسببتم في اختناقهم بمنى ووفاة المئات منهم دون الاكتراث لما حصل والآن تعرقلون اداء الايرانيين لفريضة الحج”.

وأضاف: “آل سعود بدلوا مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي من مؤتمر للوحدة الى مؤتمر كرس الخلاف والتناحر والفتنة بين المسلمين والآن عليهم ان ينتظروا فقط انهيار عروشهم الزجاجية”.

وابدى استغرابه من موقف بعض الدول الاسلامية التي تخلت عن دماء حجاجها الذين سقطوا في كارثة منى خلال موسم حج العام الماضي وعدم مطالبتهم السعودية بحقوق حجاجهم.

وتابع اية الله كرماني: “ان اميركا ايضا لازالت تواصل علاقاتها الحميمة مع السعودية التي ثبت تورط افراد من العائلة الحاكمة في اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر”.

وأشار الى ان السلطات السعودية منزعجة من اداء مراسم البراءة من المشركين، قائلا “لماذا هذا الانزعاج من هذه المراسم هل انتم مشركون كي تنزعجون من ذلك، انه اصل قرآني فلماذا انتم ترفضونه؟”.

وشدد آية الله كرماني على ضرورة تأمين أمن الحجاج الايرانيين وعزتهم وكرامتهم في الوقت نفسه، محذرا من أي اخلال بامن الحجاج.

واوضح انه “لا يمكن الاعتماد على شرذمة من الوهابيين في تأمين أمن الحجاج حيث اثبت هولاء بانهم اعداء التشيع والايرانيين وان مفتيهم بشر اتباعه صراحة بالجنة ان اهدروا دماء الشيعة، فكيف يمكن ضمان أمن حجاجنا في الشوارع والطرقات ولا يتم ذبحهم وقتلهم؟”.

وقال موحدي كرماني مخاطبا السلطات السعودية “اعملوا ما شئتم لصالح اميركا وقدموا الخدمات بالمجان لها وانتم تعلمون ابتعادكم عن القرآن الكريم الذي تدعون الحفاظ عليه لكن عليكم ان تنتظروا الانتقام الالهي”.

واستطرد موحدي كرماني قائلا “سياتي اليوم الذي ستستيقظون فيه لتجدون سيدكم قد القى بكم كالورق المستنفذ في مزبلة التاريخ”.