دون المؤرخ الايراني أحمد علي سبهر ” (مؤرخ الدولة) كتاباً جديداً يؤرخ فيه تاريخ ايران أيام الحرب العالمية الأولى مابين 1914-1918م عارضاً المصاعب التي خضعت لهالبلاد في حقبة طغيان القوى الأجنبية.

وأفادت وكالة برس شيعة إن دار “بزواك كيوان” للنشر قدمت للقارئ كتاباً تاريخياً جديداً للباحث “احمد علي سبهر” الملقب بـ (مؤرخ الدولة) تحت عنوان “ايران في الحرب الكبرى”، يتطرق من خلاله للأوضاع البلاد في ظل الحرب العالمية الأولى 1914-1918م  وماشهدته من مشاكل وصعوبات كثيرة بسبب تواجد القوى الأجنبية وهجومها على الأراضي الايرانية بالرغم من إعلان ايران الحياد. 

ويأخذ هذا المؤلف الموضوع في جلدين مصداقية خاصة لمعاصرة الكاتب الاحداث الحقيقة في تلك الفترة من تاريخ ايران بصفته سكرتيراً في السفارة الالمانية في طهران عام 1914. 

الجدير بالذكر إن الكاتب احتذى في تدوينه هذا الكتاب منهج الحياد العلمي لتقديم الأحداث التاريخية دون التطرف لإي أمة أو شخص محدد، وذلك حسبما أورد في تدوينه في مقدمة الكتاب. /انتهى/