كتب وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية على تويتر مخاطبًا مسؤولي الإدارة الأمريكية الجديدة: “قبل أي تصريحات غير مدروسة، اوفوا بالتزاماتكم”.

وأفادت شيعة برس، أنه في تغريدة له على تويتر، ردا على الطلبات الاميركية المتزايدة، كتب محمد جواد ظريف: ان مسؤولي ادارة بايدن يواصلون الكلام حول التزام ايران بالاتفاق النووي. وعلى أي أساس؟ فقد أوقفت أميركا مشاركتها في ايار/مايو 2018، وانتهكت الاتفاق النووي، ثم أخذت تمارس عقوبات على الاطراف الملتزمة بقرار مجلس الامن الدولي. وحتى يومنا هذا مازال هذا هو موقف الولايات المتحدة بالضبط، مخاطبا الاميركان: قبل أي تصريحات غير مدروسة التزموا بالاتفاق النووي.

الجدير بالذكر، أن مسؤولي ادارة بايدن اعلنوا خلال الايام الماضية، انهم بصدد إعادة أميركا الى الاتفاق النووي، ورغم ذلك تقول الادارة الاميركية الجديدة انها تنوي الاستفادة من العودة الى الاتفاق النووي كمنصة لتعزيز الاتفاق النووي وإطالة أمده.

ورغم ان واشنطن هي من انتهكت الاتفاق النووي وخرجت منه بشكل أحادي، فإن الادارة الاميركية تقول بأن عودتها الى الاتفاق رهن بأن تعود الجمهورية الاسلامية الايرانية عن خطوات تقليص التزاماتها والتي اتخذتها ردا على نقض أميركا للعهد. الا ان طهران صرحت  بما ان واشنطن هي من انتهكت الاتفاق فإن أي عودة عن خطواتها في تخفيض التزاماتها ستكون بعد رفع الحظر./انتهى/