اكد المرجع الديني سماحة آية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي يوم الاربعاء ان الخلافات الراهنة اليوم بين الساسة والشعب العراقي تثير القلق مما يستدعي بذل المزيد من الجهود لتعزيز الوحدة في هذا البلد والصمود بوجه الاعداء.

اكد المرجع الديني سماحة آية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي يوم الاربعاء ان الخلافات الراهنة اليوم بين الساسة والشعب العراقي تثير القلق مما يستدعي بذل المزيد من الجهود لتعزيز الوحدة في هذا البلد والصمود بوجه الاعداء ، و اضاف خلال حلقة درس بحث الخارج بالمسجد الاعظم في محافظة قم المقدسة ، ان اثارة الخلافات بين الساسة من جهة و اعضاء الحكومة من جهة اخرى تخدم مصالح اعداء العراق .

و تطرق المرجع الدینی مکارم الشیرازی الى احتجاج الشعب العراقی امام مبنى مجلس النواب فی العاصمة بغداد ؛ مؤکدا انه فی ظل احتلال داعش للموصل والتهدیدات الامنیة فی بغداد فإن استمرار هذه الخلافات سیؤدی الی سیطرة العدو علی العراق بأکمله .

ودعا ایة الله مکارم الشیرازی الحکومة والشعب العراقی الی توحید الصف ونبذ الخلافات لدحر الاعداء الی خارج العراق ، و اکد انه فی حال تفاقم الخلافات بین الساسة العراقیین سیتسنى لعصابة داعش والمجامیع التکفیریة ان تبسط سطوتها على کافة الاراضی العراقیة حیث سترتکب اضعاف الجرائم التی اقترفها صدام ضد الشعب العراقی.

وحذر المرجع الدینی مکارم الشیرازی من تدخل الاطراف الاجنبیة کالولایات المتحدة والعدو الصهیونی والسعودیة فی الازمة العراقیة ؛ مؤکدا ان هذه الجهات تنفخ فی نار الفتنة والفرقة الداخلیة لاضعاف الحکومة فی العراق وبالتالی تسهیل عملیة السیطرة علی هذا البلد.