أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، أن جهاز الأمن الوطني يلقي القبض على انتحاري كان يروم تفجير نفسه في العاصمة بغداد.

وأفادت وکالة مهر للأنباء نقلا عن وسائل الاعلام العراقیة أنه قال رسول إن “مفارز جهاز الأمن الوطني في محافظتي صلاح الدين وديالى، تمكنت من تفكيك مفرزة إرهابية تنتمي لما يسمى قاطع ديالى، والقاء القبض على أفرادها الأربعة بينهم (انتحاري) كان يروم تفجير نفسه في وقت سابق ب‍بغداد فضلاً عن القبض على (آمر المفرزة و ناقلٍ وجُنديّ)”.

واضاف ان “ذلك جاء نتيجة لتكثيف الجهد الاستخباري، واستمرار جهاز الأمن الوطني بمقاطعة المعلومات مع الأجهزة الأخرى، وقامت الجهات المختصة بتدوين أقوال الإرهابيين أصولياً حيث اعترفوا بتلقيهم توجيهات لزعزعة الأمن والاستقرار داخل البلد، وإحداث خرق أمني في العاصمة، وقد أحيلوا الى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم”.

ومن جانب آخر ذكرت وكالات العراقیة ان “مفارز وكالة الاستخبارات المتمثلة بمديرية استخبارات كركوك في وزارة الداخلية، تمكنت من القاء القبض على خمسة ارهابيين من بينهم امرأة بمناطق متفرقة من محافظة كركوك مطلوبين وفق احكام المادة ( ٤/ ارهاب) لانتمائهم لعصابات “داعش” الارهابية، من خلال المتابعة المستمرة لقواطع المسؤولية”.

واوضحت ان “الارهابي الاول عمل معالجاً لعناصر عصابات داعش بما يسمى قاطع كركوك فيما عملت الارهابية على توزيع ما يسمى الكفالات على الخلايا النائمة المتواجدة بقضاء الحويجة اما عمل الارهابي الثالث والمكنى ابو هاجر والارهابين الاخرين ضمن ما يسمى قاطع الحويجة والذي اعترفا عن اشتراكهما بستة عمليات ارهابية ضد القوات الامنية في حقول علاس ومنطقة عجيل ، فضلاً عن قيام الارهابين الاخرين بتسليب وقتل احد المواطنين في محافظة كركوك وسرقة عجلة عام ٢٠١٨”.

وبينت أن “الوكالة قامت بتدوين اقوالهم بالاعتراف واحالتهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل”.

/انتهی/