اصدر المشرف العام لحرکة عهد الله الإسلامیة السید هاشم الحیدري بیانا حول التفجیرات الاخیرة في بغداد استنکر فیه بشدة الحرکات الإرهابیة مطالبا بخروج القوات الامریکیة من العراق.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أن سماحة السید هاشم الحیدري اعتبر التفجیرات الاخیرة جریمة بحق ابناء الشعب العراقي ومن ضمن سلسلة جراء» و اعتداءآت آثمة طالت الکثیر من الشعوب وأبناء الأمة.

وأضاف أن منذ سقوط نظام صدام العفلقي عانی الشعب العراقي الامرین من خلال جرائم الإحتلال الأمریکي وارهاب التنظیمات التکفیریة من القاعدة و داعش وغیرهما. وینبغي أن لاننسی أن تأسیس وتمویل وتسلیح هذه الجماعات الإرهابیة کان علی ید النظام الأمریکي والنظام السعودي، وما اعتراف هیلاري کلینتون واتهام ترامب لحکومة اوباما الا شاهد علی ذلك.

واعتبر في البیان أن الرئیس الجدید بایدن، الذي کان نائبا للرئیس اوباما، شریکا مباشرا في کل هذه الجرائم التي ترتکب ضد الشعب العراقي والشعوب الإسلامیة.

وطالب الحکومة العراقیة الحالیة بتنفیذ قرار اخراج القوات الأمریکیة المحتلة من العراق واعتبرهم السبب الأساس لاستتاب الامن والاستقرار في العراق، منددا بشدة العملیات الارهابیة.

واسترحم علی شهداء الحادث الارهابي داعیا لذویهم الصبر والسلوان لذویهم والشفاء العاجل للجرحی.

/انتهی/