اعلنتْ شركةُ تويتر توقيف حسابِ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهائياً بسبب خطر المزيد من التحريض على العنف.

قرار غير مسبوق لعمالقة التكنولوجيا شركة التواصل الاجتماعي بحق الرئيس الاميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب وذلك بعد اقتحام انصاره مقر الكونغرس يوم الأربعاء الماضي وادى الى مقتل شرطي واربعة مدنيين.

شركة تويتر توقيف حساب الرئيس ترامب نهائيا بسبب خطر حدوث المزيد من التحريض على العنف قائلة ان حساب ترامب أوقف نهائيا بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الأخيرة لحساب ترامب واوضحت بان هذا هي المرة الأولى التي تحظر فيها حساب رئيس دولة.

شركة فيسبوك انضمت الى قرار الحظر ووعدت باغلاق حساب ترامب حتى نهاية فترته الرئاسية على الأقل.
الرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربرج ، قال إن الشركة ستمدد الحظر على حسابي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على فيسبوك وإنستغرام لأسبوعين على الأقل حتى اكتمال عملية انتقال السلطة في الولايات المتحدة الاميركية.

وعملية الاغلاق المؤقتة لحسابات الرئيس ترامب من قبل «تويتر» و«فيسبوك» و«سناب» و«انستغرام» دفعت بالرئيس المنتهية ولايته لاتهام شركة تويتر بالتآمر لاسكاته مؤكدا بان الشركة قامت بالتنسيق مع الديمقراطيين لازالة حسابه من منصة الشركة واسكات صوت انصاره .لكنه في الوقت نفسه حاول التحايل على الشركة من خلال نشر تغريداته الاخيرة على الحساب “بوتوس” الرئاسي المنفصل عن حسابه الشخصي غير ان المنصة الزرقاء احبطت محاولاته الفاشلة وقامت بازالة التغريدات بعد فترة وجيزة.

وعلى الرغم من قرار شركة التواصل الاجتماعي حظر حسابات ترامب للحد من التحريض على العنف غير ان الاخير لايزال يدفع بعجلة الازمة الى الامام من خلال ما رشح عن مستشارين بالبيت الابيض بان ترامب يرفض الاستقالة ويرفض تسليم السلطة الى نائبه كي يطلب منحه العفو الرئاسي.

وعلى خلفية اقتحام أنصار ترامب مبنى الكونغرس يشهد البيت الابيض استقالات بالجملة لمساعدي ترامب واكد مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية نزوح جماعي متزايد لمساعدي ترامب وفي وقت سابق قدمت وزيرة التعليم الأمريكية، بيتسي ديفوس، استقالتها، وألقت باللوم على ترامب الذي غذى الغزو العنيف وغير المنطقي لمبنى الكابيتول الأمريكي.واعلنت وزيرة النقل إيلين تشاو عزمها تقديم الاستقالة كما استقال عدد من مسؤولي إدارة ترامب الآخرين بسبب أعمال الشغب.