أكد القائد العام للجيش الإيراني ان ايران هي من تحدد زمان ومكان وحجم ضربة الانتقام الحازمة حيث سيكون أصغر أهداف ضربة الانتقام هذه قطع دابر الأمريكان من المنطقة.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية ان القائد العام للجيش الإيراني اللواء سيد عبد الرحيم موسوي أكد خلال المناورات الكبرى للطائرات المسيرة ان ايران هي من تحدد زمان ومكان وحجم ضربة الانتقام الحازمة حيث سيكون أصغر أهداف ضربة الانتقام هذه اخراج وقطع دابر الأمريكان من المنطقة. مضيفاً ان اجراء هذه المناورات الكبرى هي بمثابة تحذير للأعداء لاعادة التفكير وعدم اتخاذهم لحسابات خاطئة.
وصرح اللواء موسوي قائلاً: في التدريبات القتالية الكبيرة للطائرات بدون طيار التي أجراها جيش الجمهورية الإسلامية، تم إظهار جزء فقط من قدرة الطائرات بدون طيار في الجيش بمهام مختلفة، لكن قدرات الطائرات بدون طيار لدينا أكثر بكثير مما لوحظ.
وأكد انه في حال أخطأ العدو في حساباته، فسيتلقى حتما ضربة من القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية ستجعله يندم على أي إجراء اتخذه حتى الآن.
/انتهى/