قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد “امير حاتمي” ان الشهيد محسن فخري زادة، كونه احد العلماء البارزين في مجال الفيزياء النووية، حمل راية الصمود بوجه التهديدات النووية.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية ان وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد “امير حاتمي” قال للصحفيين على هامش مراسم ذكرى اربعينية استشهاد العالم الايراني البارز “الشهيد فخري زادة”، ان جانبا من نشاطات الشهيد فخري زادة تضمن مجالات الدفاع النووي؛ مؤكدا انه العالم الايراني البارز خلّف وراءه انجازات قيمة في هذا المجال.
واضاف العميد حاتمي، ان التهديدات النووية من اهم المخاطر التي تواجه المجتمع الدولي اليوم؛ مبينا ان امريكا والكيان الصهيوني يمتلكان آلاف ومئات القنابل النووية، بما يشكل تهديدا امنيا لشعوب العالم.
ومضى يقول ان الشهيد فخري زادة، بوصفه احد العلماء البارزين في مجال الفيزياء النووية، حمل راية الصمود بوجه هذه التهديدات.
ولفت وزير الدفاع الى ان الاعداء يشعرون بالقلق من تنامي الاقتصاد الايراني وتعاظم دور الجمهورية الجمهورية الاسلامية في تعزيز الامن الاقليمي واقتدارها الصاروخي واستخدامها السلمي للطاقة النووية، ولاسيما الدفاع النووي والصاروخي.
واستطرد العميد حاتمي بالقول ان الشهيد فخري زادة بذل جهده للدفاع عن ارواح الناس وافشال التهديدات النووية الامريكية والصهيونية؛ مشددا على ان نهج هذا العالم المميز لم يتوقف باستشهاده وانما سيتواصل بمزيد من العزم والاقتدار.
/انتهى/