أعلنت حركة “أنصار الله” في اليمن أنها لن تفرج عن الطيارين السعوديين الأسرى لدى قواتها إلا بعد إخلاء سلطات المملكة سبيل “الأسرى الفلسطينيين” المحتجزين لديها.

وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى في الحركة عبد القادر المرتضى، في تصريح تلفزيوني أدلى به الأربعاء، في إشارة إلى معتقلين من حركة “حماس” في السعودية حسب اتهام سابق وجهه زعيم “أنصار الله”، عبد الملك الحوثي للمملكة: “أكدنا للطرف الآخر أن الطيارين السعوديين لن يخرجا من السجن إلا مقابل الأسرى الفلسطينيين في السعودية”.

وانتقد المرتضى أداء الأمم المتحدة معتبرا أنها “لم تمارس أي ضغوط على الطرف الآخر لإقناعه بالحضور إلى مفاوضات الأسرى، مع أن الطرف السعودي والطرف الممثل للجبهة الجنوبية وافقا على الحضور”.

وأضاف أن “لدى الإمارات المئات من أسرى الجيش واللجان الشعبية  الذين أسروا في الجنوب أو الساحل”.

وتابع: “في حال عدم حضور الإماراتيين إلى مفاوضات الأسرى فسنعتبر الأسرى السعوديين لدينا أسرى للتحالف بشكل عام، ولن يتم التفاوض عليهم إلا بعرض الطرف الآخر جميع أسرانا لديه”.

المصدر: “المسيرة نت” + “سبوتنيك”

/انتهى/