قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن “إيران تعتقد أن الحل النهائي للصراعات والأزمات في أفغانستان سياسي، لذا فإننا ندعو كل الجماعات الأفغانية للمشاركة في محادثات شاملة”.

وأفادت شيعة برس، أنه اشار خطيب زاده في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الى المتغيرات السياسية خلال الاسبوع الماضي واضاف : افتتح أمس المؤتمر الرابع حول تاريخ العلاقات الخارجية الإيرانية بخطاب لوزير الخارجية محمدجواد ظريف ركز على العلاقات بين إيران مع الدول الآسيوية.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم الخارجية الايرانية ان الهجمات على المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، قائلا: نحن لا نسعى لخلق التوتر، لكن ندافع عن مصالح إيران الوطنية بكل قوة وقد وجهت رسالة مفادها أن واشنطن هي المسؤولة عن أي عمل يحدث.

واكد المتحدث خطيب زادة، بان ايران لن تسمح بان يذهب دم الشهيد القائد قاسم سليماني هدرا وان تمر الجريمة بلا معاقبة الضالعين فيها، محملا الادارة الاميركية المسؤولية في هذا الصدد.

يتبع…