دعا وزير الدفاع الاميركي آشتون كارتر دول مجلس التعاون الى انخراط اكبر في العراق، وذلك اثر لقائه الاربعاء نظراءه الخليجيين في الرياض.

وقال كارتر “اشجع شركاءنا في دول مجلس التعاون على القيام بالمزيد، ليس فقط عسكريا كما تفعل السعودية والامارات وانا اقدر ذلك كثيرا، لكن ايضا سياسيا واقتصاديا”.

واضاف “الدعم السني لحكم متعدد المذاهب واعادة الاعمار خصوصا في المناطق السنية بالعراق، سيكونان مهمين لضمان هزيمة داعش”.

وغالبية المناطق التي يسيطر عليها الارهابيون في العراق ذات غالبية سنية. وتمكنت القوات العراقية بدعم من التحالف من استعادة العديد منها خلال الاشهر الماضية، لكن المعارك تسببت بدمار هائل في معظمها.

وتأمل واشنطن في ان تعيد دول الخليج الفارسي فتح سفاراتها في بغداد، كما فعلت السعودية في كانون الاول/ ديسمبر 2015، بعد غياب لنحو عقدين.

كما ترغب في مشاركة الدول في عملية اعادة اعمار المناطق العراقية من خلال الامم المتحدة، او “منظمات غير حكومية”، بحسب كارتر.

يرجح ان تطرح مسألة الدعم الخليجي للعراق في المباحثات بين الرئيس الاميركي باراك اوباما والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، اللذين التقيا الاربعاء في الرياض، في مستهل زيارة ليومين بدأها اوباما.