وصف المدير السابق لوكالة الإستخبارات الأميركية جون برينان اغتيال العالم الايراني محسن فخري زاده عملا ارهابيا وانتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني الذي يشجع المزيد من الحكومات على تنفيذ هجمات مميتة ضد المسؤولين الأجانب.

وأفادت شيعة برس، أنه اضاف برينان حسب قناة الميادين، إنّ اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة “عمل إجرامي ومتهور للغاية”، محذرا أن هذا العمل قد يسبب بجولة انتقام وصراع إقليمي.

ودعا برينان طهران إلى مقاومة رغبتها في الرد، قائلا:سيكون من الحكمة أن يقاوم قادة إيران رغبتهم في الرد على اغتيال فخري زادة.

وحذر برينان من أن “اغتيال فخري زادة قد يتسبب بجولة انتقام وصراع إقليمي مميت”، مشيراً إلى أنه “سيكون من الحكمة أن يقاوم قادة إيران رغبتهم في الرد وانتظار عودة أميركا لقيادة المسرح العالمي”، وفق تعبيره.

وأضاف برينان في تغريدة “لا أدري ما إذا كانت حكومة أجنبية قد أذنت أو نفذت مقتل فخري زادة”.

وتابع: “هذا العمل الإرهابي انتهاك صارخ للقانون الدولي، ويشجع المزيد من الحكومات على تنفيذ هجمات مميتة ضد المسؤولين الأجانب”./انتهى/