صرح رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف، اليوم الأربعاء، أنه “لإزالة عبء المشاكل الاقتصادية التي تسببها العقوبات، يجب أن يكون لدينا حلول مختلفة، وليس الجلوس على طاولة المفاوضات بأيدٍ مكتوفة”، مؤكدا أنه لا يمكن إلغاء الحظر الأميركي على البلاد سوى عبر إنهاء مفعوله.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أنه اعلن رئيس مجلس الشورى الاسلامي في الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد باقر قاليباف خلال اجتماع مجلس الشورى الاسلامي اليوم الاربعاء بعد ارجاع تقرير لجنة التخطيط حول اصلاح هيكلية الميزانية بسبب المقترحات الكثيرة الواصلة الى هيئة الرئاسة البرلمانية بان لجنة التخطيط والموازنة البرلمانية ستناقش في اجتماع لها يوم الاثنين القادم مشروع الموازنة للعام الايراني القادم (يبدا في 21 اذار/مارس).

وقال: ان لجنة التخطيط والموازنة والحسابات ستعقد اجتماعا يوم الاثنين (من الاسبوع القادم) حول موازنة العام (الايراني) القادم وساشارك انا فيه ايضا لمناقشة القضايا المتعلقة بها وابداء وجهات النظر حول نقاطها العامة.

واضاف: من المؤكد ان المجلس كله قد ادرك اهمية لجنة التخطيط والموازنة وكذلك لجنة المواءمة وانني على ثقة باننا سنصادق في ظل تعاون النواب والخبراء على موازنة دقيقة برؤية اصلاح الهيكلية.

كما عرج رئيس البرلمان الإيراني إلى أنه “بالأمس، في اجتماع لمجلس التنسيق الاقتصادي، طرح قائد الثورة نقاطًا مهمة حول الإدارة الاقتصادية للبلاد وحدد خارطة الطريق لجميع القوى الثلاث في مواجهة المشاكل الاقتصادية”.

وأوضح: “لإزالة عبء المشاكل الاقتصادية التي تسببها العقوبات، يجب أن يكون لدينا حلول مختلفة، والجلوس وبأيدٍ مكتوفة حتى رفع متفائل للعقوبات ليس حلاً مفتوحًا، وما يجب فعله لرفع العقوبات والجهود التي ينبغي بذلها في الدبلوماسية، لها شروطها التي سبق ذكرها”.

واشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي: “حلنا الأساسي اليوم هو تحييد العقوبات، وهو ما يجب أن نفعله بجهد وعزم وشجاعة، ولكي نتجاوز العقوبات علينا تقوية أفراد الشعب الإيراني، وتعطيل مفعولها، بعدها يمكن رفع الحظر عنا”./انتهى/