صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، أن السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الإيرانية مستقلة، وان أي تدخل في إصدار الاحكام القضائية او تنفيذها يعتبر امرا مرفوضا.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أنه أشار خطيب زادة في تصريح له الثلاثاء الى تغريدة وزيرة خارجية السويد آن ليندي، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعد محادثاتها الهاتفية مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، وقال: للاسف ان معلومات المسؤولين السويديين بشأن وضع احمد رضا جلالي المعتقل بسبب جرائم امنية، ناقصة وخاطئة.

وأضاف: انه مثلما أوضح وزير الخارجية ظريف في هذه المحادثات للسيدة ليندي، فإن السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية مستقلة، وان أي تدخل في إصدار الاحكام القضائية او تنفيذها يعتبر امرا مرفوضا.

يذكر أن احمد رضا جلالي الذي كان ينشط كباحث في السويد، تم اعتقاله في ايران عام 2016 بتهمة التواصل مع اجهزة مخابرات اجنبية بما فيها الموساد وتزويدها بمعلومات سرية عن البرنامج النووي الايراني.

ومن بين الاتهامات الموجهة لجلالي، الكشف عن عناوين ومعلومات 30 شخصا بارزا في المشاريع البحثية العسكرية والنووية بمن فيهم الشهيدين؛ مجيد شهرياري ومسعود علي محمدي، وتقديمها لضباط الموساد./انتهى/