وجه وزير طاقة الاحتلال يوفال شتاينيتز رسالة إلى الرئيس اللبناني ميشال عون يدعوه فيها إلى لقاء مباشر في دولة أوروبية للتفاوض حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وأفادت وکالة مهر للأنباء نقلا عن روسیا الیوم أن وزير طاقة الاحتلال نشر علی حسابه علی موقع تویتر: “إنني على قناعة بأنه لو استطعنا الالتقاء وجها لوجه في إحدى الدول الأوروبية من أجل إجراء مفاوضات علنية أو سرية، لكانت لنا فرصة جيدة لحل الخلاف حول الحدود البحرية مرة واحدة وللأبد”.

واعتبر يوفال شتاينيتز الرئيس اللبناني في هذه الرسالة، التي نشرها مكتب بنيامين نتانياهو وغرد بها الوزير على موقع “تويتر”، غير ملم بملف الحدود وبالمفاوضات الصعبة والحساسة الجارية بشأنها منذ أسابيع والتي تريد تل أبيب أن تتطور إلى أكثر من مفاوضات تقنية على ترسيم الحدود لتصبح قاعدة انطلاق نحو مفاوضات سياسية. وقال شتاينيتز “للأسف الشديد، يبدو أنكم لا تعرفون كل الحقائق حول هذا الأمر”.

وأضاف الوزير في رسالته بأنه مسرور “من الحوار الذي يجري بيننا في الأيام الأخيرة على تويتر حول المفاوضات على الحدود البحرية”.

هذا وقد قال عون خلال استقباله قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب، الجنرال ستيفانو دل كول، في قصر بعبدا ببيروت، إن “ترسيم الحدود البحرية يتم على أساس الخط الذي ينطلق برا من نقطة رأس الناقورة، استنادا إلى المبدأ العام المعروف بالخط الوسطي من دون احتساب أي تأثير للجزر الساحلية الفلسطينية المحتلة”.

وأكد الرئيس اللبناني ضرورة تصحيح “الخط الأزرق” ليصبح مطابقا للحدود البرية المعترف بها دوليا”.

من جهته أبدى الجنرال ستيفانو دل كول، ارتياحه للمفاوضات الجارية لترسيم الحدود البحرية الجنوبية.

وكان الجانبان اللبناني والمحتل عقدا الأسبوع الماضي، الجولة الرابعة من المفاوضات غير المباشرة حول ترسيم الحدود البحرية، في مقر الأمم المتحدة في رأس الناقورة بحضور ممثل عن الولايات المتحدة الأمريكية./انتهی/