دان المندوب الدائم لإيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، تصريحات “عادل الجبير” بشأن الملف النووي الإيراني، وخاطب المسؤولين السعوديين قائلا: “إذا كنتم تسعون وراء برنامج للسلاح النووي فتحلّوا على الاقل بالشهامة اللازمة واقروا بذلك وادفعوا ثمنه”.

وأفادت وكالة شيعة برس، أنه كتب غريب آبادي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مساء الثلاثاء ردا على تخرصات وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير المعادية لايران: ان اتهام الاخرين واثارة الخوف منهم اسلوبان كلاسيكيان يستخدمهما المخادعون دوما.

واضاف مخاطبا المسؤولين السعوديين: ان كنتم تسعون وراء برنامج للسلاح النووي او ذريعة لتبرير عدم التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية او نظام ضماناتكم البالي، فتحلّوا على الاقل بالشهامة اللازمة واقروا بذلك وادفعوا ثمنه ايضا. لا تلقوا ممارساتكم الخاطئة على عاتق الاخرين.

وكان وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، قد قال إن بلاده تحتفظ بالحق في تسليح نفسها بأسلحة نووية إذا لم يكن بالإمكان منع إيران من صنع تلك الأسلحة. حسب قوله.

وأضاف الجبير في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “إنه خيار بالتأكيد”، واضاف “أنه إذا أصبحت إيران قوة نووية فإن مزيدا من الدول ستحذو حذوها”.

وتاتي مزاعم الجبير في الوقت الذي تؤكد فيه الجمهورية الاسلامية الايرانية دوما بان برنامجها النووي سلمي الطابع ولا تعتزم ابدا التوجه نحو الطابع العسكري لانها تعتبر ذلك منافيا لعقيدتها وحراما شرعا، كما ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد دوما سلمية هذا البرنامج وهو الامر الذي ثبت في تقارير الوكالة وكل عمليات التفتيش المستمرة التي تقوم بها للمراكز النووية الايرانية./انتهى/