قالت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة، إکنا، انه في منتصف نوفمبر العام ۲۰۰۰ میلادي وفيمثل هذه الأیام، افتقد العالم رجلاً ترک ایراداً سنویاً قدره ۶۰ ملیار دولار لیکون من أتباع مذهب أهل البیت (ع).

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة قالت ان اغنى رجل في العالم اعتنق الإسلام هو “إدواردو آنیلی” من موالید العام 1954 للمیلاد بولایة “نیویورک” الأمریکیة.

ففی منتصف نوفمبر العام ۲۰۰۰ میلادی ومثل هذه الأیام، افتقد العالم رجلاً ترک ایراداً سنویاً قدره ۶۰ ملیار دولار لیکون من أتباع مذهب أهل البیت (ع).

وقد توجه ادواردو نحو جامعة “برنستون” لدراسة الأدیان المعاصرة والفلسفة الشرقیة بعد إنهاء دراسته فی کلیة “أتلانتیک” وبعد إتمام دراسته الجامعیة توجه الی الهند وایران لدراسة العرفان والمذاهب حیث اعتنق الإسلام واتبع المذهب الشیعي.

ادواردو هو الإبن للسناتور “جیواني آنیلي” الذي یعدّ من أغنی وأکثر الایطالیین نفوذاً وهو مالک مصانع السیارات “فیات” و”فیراري”، و”لامبورجینی”، و”لانتشیا”، و”آلفارمو”، و”آیوکو”.

وان ادواردو هو الإبن للسناتور “جیواني آنیلي” الذي یعدّ من أغنی وأکثر الایطالیین نفوذاً وهو مالک مصانع السیارات “فیات” و”فیراري”، و”لامبورجینی”، و”لانتشیا”، و”آلفارمو”، و”آیوکو”.

وإضافة الی ذلک، یملک جیوانی آنیلي أسهم العدید من شرکات البناء وصناعة الطرق وإنتاج الأجهزة الطبیة والطائرات ویصل حجم ثورة أسرة آنیلي الی حد جعل الإعلام الإیطالی یعتبرهم ملوک الدولة.

وتقدر ایراداتهم السنویة بـ60 میلیار دولار أمریکي أي ثلاثة أضعاف الإیرادات النفطیة الإیرانیة.

ویروي ادواردوا قصة إعتناقه للإسلام، قائلاً: عندما کنت في نیویورک کنت في المکتبة فشاهدت هناک مصحفاً شعرت بالفضول فأخذته وبدأت بقراءة آیات منه المترجمة الی الإنجلیزیة فشعرت هناک انها لا یمکن ان تکون للبشر وانها کلمات نیّرة.

وقد راجع إدواردو مرکزاً إسلامیاً فی نیویورک ویبلغه بأنه یرید إعتناق الإسلام ویقوم المرکز مباشرة بتغییر اسمه الی “هشام عزیز”.

وفي العشرین من عمره، انتقل أدواردو إلى الولایات المتحدة الأمریکیة لدراسة الدیانات السماویة وفلسفة الشرق فی جامعة برنستون الأمریکیة، وحصل على شهادة الدکتوراه، ومن هنا بحث حتى استقر على الدیانة الإسلامیة بعد اقتناعه بالدین الإسلامي، وقام بتغییر اسمه إلى (مهدی)، ولکن آدواردو لم یعلن عن اعتناقه للدین الإسلامي وعاد بعدها إلى إیطالیا وأصبح یساهم بشکل فعال في الرابطة الإسلامیة لمسلمی إیطالیا، وقام بعد ذلک بزیارة جمهوریة إیران الإسلامیة وقابل المسؤلین الإیرانیین الذین رحبوا کثیرا بإبن إمبراطور کبرى الشرکات الإیطالیة.

وکان ادواردو بسبب المکانة المالیة والسیاسیة لأسرته یلتقي الکثیر من الشخصیات السیاسیة والدینیة فی العالم ولکنه فی لقاءه بالإمام الخمینی (ره) افتتن ببساطة الإمام (ره) وعظمته ومعنویته وهنا تغیر اتجاه حیاة ادواردو.

ویروي الصدیق الإیراني الأقرب لإدواردو “حسین عبداللهی” الضغوط التي کانت تمارسها الأسرة علی ادواردو بسبب اعتناقه الإسلام فیقول ان ادواردو کان یتعرض لضغوط إقتصادیة کثیرة وکبیرة فلم تترک له العقوبات المالیة شیئاً حتی انه لم یکن قادراً علی تأجیر تکسی.

ویقول السیاسي الإیراني “قدیري أبیانه” ان ادواردوا تعرض لضغوط کبیرة لیعتزل الدین الإسلامي ولکنه لم یوافق علی ذلک مبیناً ان هذا دلیل لرد ما یقال عن إمکانیة انتحاره لأن الرجل الذي کان علی هذا القدر من الإیمان کیف به الإنتحار وهو مخالف للتعالیم الإسلامیة.

/انتهى/