اعلن الامن الايراني القاء القبض على العنصر الرئيس لما تسمى ب”حركة النضال” الارهابية الانفصالية التي نفذت الهجوم الدموي 22 أيلول/سبتمبر.

وافاد مركز العلاقات العامة والاعلام بوزارة الامن الايرانية في تقرير له اليوم الخميس، انه تم بفضل جهود واجراءات كوادر الامن التخصصية تحديد هوية رئيس الزمرة الانفصالية المسماة حركة النضال، “فرج الله تشعب”، والقبض عليه.

وكان رئيس هذه الزمرة الارهابية يعتزم قيادة عدة عمليات إرهابية كبيرة اخرى في خوزستان وطهران خلال الاعوام الاخيرة، تم احباطها بفضل يقظة رجال الامن واشرافهم الشامل.  

وحسب تقرير وزارة الإطلاعات الإيرانية، تحظى هذه الزمرة بدعم مباشر من اجهزة الاستخبارات التابعة للسعودية والكيان الصهيوني وكانت تقوم بادارة العمليات الارهابية في ايران رغم اصدار حكم دولي بحق متزعميها.

وكشف العنصر الرئيس الضالع في الهجوم الارهابي الدموي الذي استهدف عرضا عسكريا في مدينة اهواز (مركز محافظة خوزستان جنوب غربي ايران) قبل اكثر من عامين، عن تفاصيل عن عمليات ارهابية ودموية اخرى ارتكبتها هذه الزمرة.

/انتهى/