انعقدَ يوم امس الاربعاء اول اجتماع للجنة التنسيق للانتخابات الرئاسية القادمة في الجمهورية الاسلامية الايرانية بحضور وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي.

واشار رحماني فضلي خلال الاجتماع الى اجراء اانتخابات الرئاسية في ربيع العام القادم والتي ستجري بالتزامن معها 3 عمليات انتخابية اخرى وهي؛ “انتخابات المجالس الاسلامية البلدية والقروية” و”الانتخابات البرلمانية النصفية في 6 دوائر انتخابية” و”الانتخابات النصفية لمجلس خبراء القيادة في محافظتين” وقال: ان جميع التمهيدات لاجراء الانتخابات يجب توفيرها وفق برنامج وجدول زمني قانوني دقيق.

ولفت الى الاهمية والنتائج المهمة جدا للانتخابات الرئاسية في مسيرة التنمية وشموخ البلاد واكد اهمية تحقق المشاركة العامة الشاملة فيها واضاف: ان المؤشر الاساس لوزارة الداخلية في التخطيط للانتخابات هو التنفيذ الدقيق للقانون وفي الوقت ذاته توفير الارضية لاستقطاب المشاركة الحماسية العامة وامكانية اداء الشعب الدور الاكبر في تقرير مصيره.

ونوه الى ان انتخابات المجالس الاسلامية البلدية والقروية ستجري في 1372 مدينة ونحو 40 الف قرية في انحاء البلاد كمظهر لتعميق وتثبيت السيادة الشعبية الدينية في جميع المستويات.

واشار الى احتمال استمرار تفشي فيروس كورونا في فترة الانتخابات ايضا، مؤكدا على اتخاذ الاجراءات اللازمة للعمل على اجراء الانتخابات بافضل صورة ممكنة مع الالتزام الكامل بالتوصيات الصحية للوقاية من الاصابة بالمرض.

/انتهى/