صرح السفير الإيراني في كابول “بهادر امينيان” ان الايدي الاجنية لاتسمح بأن يعم السلام والأمن والتنمية في أفغانستان ، وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم بكل قوتها إحلال السلام في أفغانستان.

وأفادت وكالة شيعة برس ان السفير بهادر أمينيان، قال خلال زيارة قام بها إلى إقليم بلخ اليوم الأربعاء انه قبل ان تفصل الحدود السياسية بين ايران وأفغانستان عن بعضها البعض كان لديهم ثقافة مشتركة وأرض وشعب مشترك، وان الشعبين الإيراني والأفغاني يتاسيان بشخصيات ثقافية وأدبية موحدة .
وأضاف إن هوية وحضارة وتراث عظمائنا تنبع من مكان واحد وقد وصلت إلينا حتى الآن. نأمل أن نتمكن أيضًا من نقل هذه القواسم المشتركة إلى الأجيال القادمة.

وتابع أمينيان: “نحن سعداء بوجود وحدة دينية جيدة في أفغانستان ، وخاصة في المحافظات الشمالية ، وفي العالم الإسلامي يمكن إعطاء افغانستان كمثال حيث يعيش جميع المسلمين معًا دون اختلافات. صحيح أن الجماعات الإرهابية مثل داعش حاولت زرع الفرقة بين الأديان ولكنهم فشلوا ، ونرى اليوم أن المسلمين يعيشون معًا.
وأشار السفير الايراني الى انه يجب على أفغانستان وإيران تجاوز الأزمات الحالية وان تعمل مع حلول السلام على الاستفادة بشكل أفضل من نعم الله في هذه الجغرافيا ، لأن أفغانستان تستحق أكثر من هذا.

/انتهى/