قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، إن إيران تنتظر الإجراءات العملية للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، مشيرا إلى أن المفاوضات لا تزال مطروحة ومتاحة، بالرغم من أن طريق العودة إليها صعب.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة قال “ان إيران تنتظر الإجراءات العملية للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، مشيرا إلى أن المفاوضات لا تزال مطروحة ومتاحة، بالرغم من أن طريق العودة إليها صعب”.

وفي مقابلة خاصة مع قناة العالم تبث مساء اليوم من خلال برنامج “من طهران” الاسبوعي، شدد خطيب زادة على أنه لا سبيل أمام الولايات المتحدة سوى احترام تعهداتها، والعودة إلى خيار القانون، مشيرا إلى أن واشنطن هي التي انتهكت الاتفاق النووي، وعليها أن تكف عن حربها الاقتصادية ضد ايران.

ولفت خطيب زادة إلى أن الفرق بين معسكر بايدن وترامب واضح، لكننا نراقب الإجراءات العملية من الطرف المقابل.

واكد خطيب زادة: “واشنطن هي من انتهكت الاتفاق النووي، ولا يمكنها فرض الشروط علينا، إذ ألحقت أضرارا بقيمة مليارات الدولارات بالشعب الإيراني “.

واكد سعيد زاده ان “المفاوضات لا تزال مطروحة ومتاحة بالرغم من أن طريق العودة إليها صعب”.

/انتهى/