أكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، اليوم الأربعاء، أن إيران لا تهتم لأمر إدارة دفة الحكم في البيت الأبيض سواء كان الرئيس “دونالد ترامب” أو “جو بايدن”.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان أشار في حوار إذاعي إلى الانتخابات الأمريكية، وقال: “من أجل تحليل الانتخابات الأمريكية، يجب استيعاب حقيقة المجتمع الأمريكي يبدو من خلال وسائل الإعلام والمعلنين بأنه مثير للاهتمام، لكنه يواجه مشاكل كثيرة، مثل الفقر والتأمين”.

وقال: “من وعود مرشحي الرئاسة يمكننا أن نرى الوضع الداخلي الفوضوي في الولايات المتحدة الأمريكية، والوضع الاقتصادي لهذا البلد واجه تحديات خطيرة حتى قبل كورونا”.

وأشار إلى الحساسية العالية للانتخابات الأمريكية، مشددا: “جزء من هذه الحساسية يتعلق بسلوك ترامب ومعاملة منافسيه، لكن في النهاية قضية وصول الجمهوريين أو الديمقراطيين إلى السلطة هي قضية داخلية، لذا فإن اختيار “ترامب” أو “بايدن” ليس مهمًا جدًا بالنسبة لنا.

وأضاف أمير عبد اللهيان: “بصفتنا دبلوماسيين ومتابعين للتطورات السياسية والدولية، يجب أن نرى كيف ستؤثر هذه الانتخابات على مصالحنا الوطنية وعلى المستوى الإقليمي والدولي”.

كما أشار إلى قرار ترامب الخاطئ باغتيال الحاج الفريق سليماني، وقال: “من وجهة نظر إيران، ترامب هو قاتل الحاج قاسم سليماني، وهذه المسألة لها أهمية خاصة لدى الشعب الإيراني، اقترح بعض الدبلوماسيين إجراء محادثات على مستوى ما بين إيران والولايات المتحدة، لكن غباء ترامب في الأمر باغتيال الحاج قاسم سليماني قوض كل الثقة به”.

وقال إن “وصول بايدن إلى السلطة لن يعني أن الوضع سوف يتحسن ورفع جميع العقوبات، على الرغم من الخدمات العديدة التي قدمتها حكومة النظام البهلوي للولايات المتحدة في الماضي، فإن السياسات الأمريكية لم تكن في صالح إيران”./انتهى/