نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده صحة ما تردد عن توقف المحادثات مع الصين لغاية الاعلان عن نتائج الانتخابات الاميركية.

وأفادت وكالة شيعة برس، أنه قال خطیب‌ زاده، في تصريح صحفي الثلاثاء، ردّاً على سؤال حول ما تردد عن تعليق الجانب الصيني للمحادثات مع ايران لغاية الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية: إن هذا الكلام الذي رددته وسائل اعلام مناوئة لا أساس له.

وأضاف: إن المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والصين، في إطار مشروع اتفاقية الاعوام الـ 25 عاماً القادمة، ماضية الى الامام بجدية ولا صلة لها بانتخابات أي بلد ومنها اميركا.

واكد بان الجانبين يجريان في الوقت الحاضر محادثات حول تفاصيل الاتفاق وسيتم الاعلان عن النتائج مستقبلا./انتهى/