استدعت الخارجية الإيرانية، السفير السويسري الراعي للمصالح الامريكية في طهران صباح اليوم الخميس الى وزارتها على خلفية المزاعم الاخيرة بخصوص تدخل إيران في الإنتخابات الأمريكية

وافادت وكالة شيعة برس الاخبارية أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “سعيد خطيب زادة” صرح بأن مساعد وزير الخارجية الايرانية والمدير العام لدائرة الشؤون الامريكية بالوزارة، استدعى اليوم السفير السويسري إثر نشر بعض المزاعم التي لا أساس لها من قبل مسؤولي النظام الأمريكي حول تدخل دول أخرى في الانتخابات الامريكية المقبلة، وقال: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بينما ترفض الادعاءات المتكررة والتقارير الكاذبة والجوفاء والمزورة لمسؤولي النظام الأمريكي، تؤكد مرة أخرى أنه بالنسبة لطهران، ليس هناك أي اختلاف في أي من المرشحين الحاليين سيدخل البيت الابيض.

وأضاف: أن الادارة الأمريكية وأجهزتها الاستخباراتية والأمنية، الحافل سجلها بالتدخل وإثارة الفوضى في انتخابات الدول الاخرى، تثير وعلى اعتاب الانتخابات الامريكية، مزاعم لا أساس لها لتتمكن من تعزيز مشروعها غير الديمقراطي والسيناريو المحدد مسبقا، مضيفا أنه ليس من المستبعد أن يحاول معدو مثل هذه السيناريوهات الصبانية، تشويش وتضليل الرأي العام والقيام بمحاولات مشبوهة في الفترة التي تسبق الانتخابات.

وأشار خطيب زاده إلى أن إيران تنصح امريكا بتجنب تحميل المسؤولية على الاخرين وتوزيع الاتهامات الكاذبة والسيناريوهات المشكوك فيها،  وان تحاول التصرف كدولة طبيعية على مستوى العلاقات الدولية وفيما يتعلق بالدول الأخرى.

/انتهى/