عقد الاجتماع الافتراضي لمجلس الأمن حول الخليج الفارسي باقتراح من روسيا ووفقًا للخطط المقدمة لأمن هذا الممر المائي الدولي المهم جلسته لیلة امس الثلاثاء بمشارکة دول عدة.

 

وافادت وکالة مهر للأنباء مع تصاعد التوترات في منطقة الخليج الفارسي ومضایقة بعض الدول في هذا الصدد وظهور خلافات بين الولايات المتحدة وأوروبا حول تشكيل تحالف لضمان ما يسمى بأمن الخليج الفارسي ، اقترحت روسيا خطة رحبت بها عدة دول أخرى.

بالطبع، في الوقت نفسه، اقترحت إيران أيضًا “مبادرة هرمز للسلام”. وفي هذا الصدد، استضافت هذه المنظمة الدولية الليلة الماضية ، بناء على اقتراح من روسيا ، التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن ، اجتماعا افتراضيا حول الخليج الفارسي.

وحضر الاجتماع الافتراضي الذي يحمل عنوان “مراجعة شاملة للوضع في الخليج الفارسي” الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وبعض وزراء الخارجية وممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

المتحدثون في الاجتماع

بدأ الاجتماع الافتراضي بكلمة ألقاها أنطونيو غوتيريش ، تلاه ظريف ووزراء الخارجية سيرجي لافروف ووانغ يي، وزراء خارجية إيران وروسيا والصين.

وتحدث آخرون في الاجتماع ، منهم وزير خارجية جنوب إفريقيا نالدي باندور ومندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، كيلي ك

اهم القضایا المطروحة

تناول الأمين العام للأمم المتحدة أولاً قضية اليمن ثم دعا جميع دول الخليج الفارسي إلى اتخاذ تدابير تبني الثقة وتجنب تصعيد التوترات. وقال إن الأمم المتحدة تعمل على إبعاد منطقة الخليج الفارسي عن التوترات وانعدام الأمن. كما أشار غوتيريس إلى حظر الانتشار النووي كعامل حيوي في منطقة الخليج الفارسي.

وأضاف: “فيما يتعلق بالأمن الإقليمي ، فإن قضية عدم انتشار النووي أمر حيوي. ومنذ البداية، كنت أرى “خطة عمل المشتركة الشاملة” کأداة مهمة ضد الانتشار النووي في الخلیج الفارسي ولأمن المنطقة.

وفي إشارة إلى الوضع المتوتر في الخليج الفارسي في الماضي واستمراره حتى يومنا هذا ، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “کنا قد قضینا ظروف الحرب المدمرة التي کنا علی وشک اندلاعه في الخلیج الفارسي و الان مازالت الظروف هشة و غیر مستقرة.

واضاف لافروف أن “العمل أحادي الجانب لایفید في أي مكان ، وسياسة إملاء وتهديد جانب واحد فقط في المنطقة هي سياسة خاطئة وخطيرة”.

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في الاجتماع: “إن قضية البرنامج النووي الإيراني قضية مهمة لأمن المنطقة”.

كما قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في الاجتماع: “إن قضية البرنامج النووي الإيراني قضية مهمة لأمن المنطقة”. تلتزم غالبية الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالحفاظ على “خطة عمل المشتركة الشاملة” وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2231. كما أدان العقوبات أحادية الجانب ضد دول أخرى ، مع العلم أن سياسة الأحادية خاطئة.

كما وصف وزير خارجية جنوب إفريقيا ، نالدي باندور، بأن “خطة عمل المشترکة الشاملة” أعظم إنجاز للدبلوماسية وخطة شاملة للسيطرة على برنامج إيران النووي.

وقالت كيلي كرافت المبعوثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة: “لقد أدخل ترامب مناهج جديدة للشرق الأوسط”.

وقالت كيلي كرافت المبعوثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة: “لقد أدخل ترامب مناهج جديدة للشرق الأوسط”. كما ادعت أنه لا توجد حاجة لاقتراح روسي لتأمين الخليج الفارسي ، ولكن يجب إجبار إيران على تنفيذ قرارات المجلس.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال الاجتماع الافتراضي إن الغرض من وثيقة موسكو المقترحة هو إنشاء آلية للوصول إلى رد جماعي على التهديدات والتحديات.

وفي إشارة إلى “خطة هرمز للسلام” ، قال وزير خارجيتنا محمد جواد ظريف في هذا الاجتماع الافتراضي لمجلس الأمن: “هذه المبادرة تعتمد على مسؤولية كل دولة في المنطقة في ضمان سلام واستقرار وازدهار جيرانها ومصلحة الجميع”.

الوجود غير المشروع للولايات المتحدة ، على بعد 7600 ميل من شواطئها ، لم يحقق شيئًا سوى الاغتيال الجبان للجنرال قاسم سليماني ، العدو الأول لداعش على يد رئيس الولايات المتحدة.

وصرح ظریف وزير خارجية بلادنا: الوصفات الخاطئة مثل شراء الأمن من ادول الآخرين، والحصول على الأمن مقابل عدم أمن الجيران ، واكتساب الهيمنة الإقليمية ، تسببت في عواقب وخيمة. الوجود غير المشروع للولايات المتحدة ، على بعد 7600 ميل من شواطئها ، لم يحقق شيئًا سوى الاغتيال الجبان للجنرال قاسم سليماني ، العدو الأول لداعش على يد رئيس الولايات المتحدة.

ما هي خطة هرمز للسلام؟

دعت إيران في اقتراحها، مبادرة هرمز للسلام، جميع دول منطقة الخليج الفارسي ، وكذلك الأمم المتحدة ، إلى تشكيل تحالف واحد من أجل السلام. الهدف من مشروع “سلام هرمز” هو إحلال الأمن في الخليج الفارسي وبحر عمان ومضيق هرمز بمشاركة جميع دول المنطقة وبعيداً عن التدخل الأجنبي.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال العام الماضي عن الخطة: “مقترح إيران هو تشكيل تحالف من دول الخليج الفارسي بما فیهم: العراق وإيران والسعودية والبحرين وقطر والكويت والإمارات وعمان تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة لتأمين الخليج الفارسي./انتهی/