قال وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني “سعید نمکی”، إنه منذ اللحظات الأولى لتفشي فيروس كورونا في البلاد وقفت قوات الامن الداخلي الى جانب وزارة الصحة والاهالي وإلى جانب الكوادر الصحية أيضا ولا زالت تبذل جهودا مستدامة بهذا الخصوص.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن ذلك جاء خلال مراسم تكريم شهداء القطاع الصحي والكوادر العلاجية الذين وافاهم الأجل خلال تقديم خدمات لمرضى كورونا وأيضا تزامنا مع أسبوع قوات الأمن الداخلي.

وأعرب نمكي خلال المراسيم عن شكره وامتنانه لقوات الأمن الداخلي على ما قدموه من جهد وتفان للحد من تفشي فيروس كورونا في البلاد، مشيرا إلى المسؤولية الجسيمة لدى هذه القوة والمتاعب التي تبذلها على الدوام.

من جهته، أكد قائد الأمن الداخلي، حسين أشتري الذي حضر المراسيم المذكورة على أن هذه القوة ستقف إلى جانب الشعب والمدافعين عن الصحة حتى الإنتهاء من هذه الجائحة.

/انتهى/