استقبل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الاحد، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية عبدالله عبدالله.

وأفادت شيعة برس، أنه في تغريدة على تويتر أشار المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة، الى بدء الدكتور ظريف محادثاته في مقر وزارة الخارجية مع الدكتور عبد الله عبد الله رئيس المجلس الأعلى للمصالحة في افغانستان.

واكد ان ايران كانت تتطلع على الدوام الى أفغانستان مزدهرة ومستقلة ومتطورة ويسودها السلام والاستقرار، قائلا، سنبذل قصارى جهدنا للمساعدة في الحوار الأفغاني الأفغاني الحقيقي.

وكان رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية قد أعلن في تغريدة على تويتر، وصوله الى طهران في زيارة تستغرق يومين، حيث سيلتقي خلالها بكبار المسؤولين في إيران لبحث مختلف القضايا المتعلقة بالتعاون الثنائي بهدف تعزيز التعاون والصداقة.

وكان كبير مستشاري المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية مجيب الرحمن رحيمي قد قال أن عبدالله سيطلع المسؤولين الإيرانيين على آخر التطورات في محادثات السلام في البلاد.

وأضاف، ان رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية سيطلب أيضا من المسؤولين الإيرانيين التعاون مع حكومة وشعب أفغانستان لدعم عملية السلام واحلال الأمن والاستقرار الدائمين في أفغانستان والمنطقة.

وزار رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية، باكستان ونيودلهي قبل أن يزور طهران، حيث يسعى الى بناء إجماع إقليمي لدعم عملية السلام في افغانستان ولتؤدي المحادثات مع طالبان في العاصمة القطرية الدوحة إلى نهاية دائمة للحرب في البلاد.

ويرافق عبدالله عبدالله في هذه الزيارة عدد من المسؤولين الحكوميين ووزارة الخارجية وعدد من اعضاء مجلس النواب.