أكد رئيس كتلة المستقبل الكردية ” سركوت شمس الدين ” اليوم الأحد، أن الحزب الديمقراطي الكردستاني اتخذ من حادثة حرق مقره قضية قومية، مشيرا إلى أنه يحاول تأجيج الشارع الكردي.

وقال ” شمس الدين ” في تصريح لـ”المعلومة”: ” كلنا يعرف بأن ماحدث هو ردة فعل ضد تصريح سياسي، ولاعلاقة له بالصراع القومي والتعصب كما حاول تصويرها إعلام الحزب الديمقراطي وتأجيج الشارع “.

وأضاف: ” الحزب الديمقراطي الكردستاني يريد كسب الشارع عبر تأجيج الصراع القومي قبل الانتخابات، وجعل قضية إحراق مقره هي قضية قومية واستهداف للكرد وبث هذا الكلام المستهلك عبر وسائل الإعلام الممولة من السرقات “.

وأشار شمس الدين إلى أن علاقة الكرد سياسيا وشعبيا بالحشد الشعبي والمكون الشعبي علاقة وطيدة وتاريخية ولن ينخدعوا بهذه التصريحات، والأولى بالأحزاب الفاسدة في الإقليم توفير لقمة العيش للمواطن.

/انتهى/