قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني في الشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان” لو ادى تطبيع الامارات والبحرين للعلاقات مع الكيان الصهيوني الى الحاق ادنى ضرر بامن ايران فان الرد سوف لن يكون موجها للكيان الصهيوني فقط بل سيطال ايضا من مهدوا السبيل للصهاينة لتطأ اقدامهم ارض هذه المنطقة.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني في الشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان” وصف تطبيع الامارات والبحرين للعلاقات مع الكيان الصهيوني بانه مسرحية مذلة، معتبرا التطبيع بانه ليس له اي قيمة استراتيجية وستواصل المقاومة طريقها بقوة حتى تحرير القدس.

وفي حديثه خلال اجتماع “المجاهدون في الغربة” الدولي الخامس قال امير عبداللهيان: ” رغم انه تم تسجيل خيانة حكام السعودية والامارات والبحرين لقضية فلسطين والقدس في التاريخ وسيتلقون الرد على ذلك عن طريق الشعوب والمقاومة الا انه (التطبيع) ليست له اي قيمة استراتيجية”.

واعتبر انتصار فلسطين بانه حتمي حسب الوعد الالهي واضاف: “ان حكام السعودية والامارات والبحرين لم يكن لهم اي دور في انتصارات فلسطين ولكن كانت لهم بالمقابل خيانات فيما وراء الستار في حروب الـ 22 يوما و 51 يوما والـ 8 ايام والاخرى التي استغرقت ساعات خلال الاعوام الاخيرة”.   

واشار الى المسرحية المذلة المتمثلة بحضور وزيري خارجية البحرين والامارات في البيت الابيض والتوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات مع تل ابيب واضاف: “ان هذا الاجراء لا قيمة له سوى تغيير بعض الاصوات الانتخابية لترامب وستستمر المقاومة بقوة حتى تحرير القدس”.

واوضح بان الاميركيين تمكنوا من التقدم بمشاريعهم الى الامام على الورق فقط وخاطب حكام الامارات والبحرين والسعودية قائلا: “لو ادى هذا الاتفاق الى الحاق ادنى ضرر بامن ايران وحلفائها فان الرد سوف لن يكون موجها للكيان الصهيوني فقط بل سيطال ايضا من مهدوا السبيل للصهاينة لتطأ اقدامهم ارض هذه المنطقة.

واكد امير عبداللهيان: ان الترتيبات السياسية –الامنية في المنطقة سوف لن تسمح للصهاينة بان يهنأوا فيها.

/انتهى/