وصلت، قبل قليل، أول طائرة تقل الدفعة الأولى من أسرى الجيش اليمني واللجان الشعبية المحررين إلى مطار صنعاء الدولي.

وأوضح مراسل “المسيرة نت” أن الطائرة تقل 108 من الأسرى المحررين قادمة من مطار سيئون في مدينة حضرموت المحتلة، مشيرا إلى أن ثلاث طائرات ستصل تباعا من مطار سيئون ومطار أبها السعودي.

وأقيمت مراسم استقبال رسمية للأسرى المحررين فور وصولهم أرض مطار صنعاء، فيما عزف حرس الشرف السلام الجمهوري والألحان الوطنية.

واستقبل الأسرى في مطار صنعاء وفد من مكتب قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، فيما ارتص عدد كبير من قيادات الدولة مدنيين وعسكريين في صف طويل، تصدرهم عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي.

وفور نزول الأسرى من سلم الطائرة قاموا بتقبيل تراب الوطن، فيما نثر الفل على رؤوسهم، وسط هتافات الحرية المناهضة للسياسية الأمريكية في المنطقة.

وكانت قد أقلعت طائرتين تقل أسرى قوى العدوان الأمريكي السعودي من مطار صنعاء الدولي، في وقت سابق اليوم، باتجاه مطار أبها السعودي ومطار سيئون في حضرموت المحتلة.

وعلى متن الطائرة المتجهة إلى أبها 15 أسيرا سعوديا و4 أسرى سودانيين، وفي الطائرة المتجهة إلى مطار سيئون 108 أسرى من عناصر المرتزقة.

وكان مدير مكتب الصحة بأمانة العاصمة د. مطهر المروني للمسيرة قد أوضح أن 14 فريقا طبيا تم تجهيزهم لاستقبال الأسرى المحررين و20 سيارة إسعاف بينها سيارات عناية مركزة للحالات الطارئة.

وأشار المروني إلى أن الإجراءات الطبية قد تستمر لعدة ساعات للتأكد من سلامة الأبطال المحررين، وخصوصا مع تعرضهم للتعذيب في سجون العدوان ومرتزقته.

واستكملت التحضيرات لاستقبال الأسرى المحررين داخل مطار صنعاء الدولي وفي الطرقات التي سيمر بها موكبهم، فيما ستشارك السيارات والدراجات النارية التابعة لرئاسة الجمهورية موكب الأسرى في طرقات العاصمة.

/انتهى/