اعلنت مساعدة مركز الشؤون الدولية والمدارس الايرانية في خارج البلاد التابع لوزارة التعليم والتربية “ميترا تيموري” عن تقدم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خدمات للاجئين الافغان ، منها توفير امكانيات التعليم والدراسة المجانیة في المدارس والجامعات على غرار ما يتمتع به المواطنون الإيرانيون.

وافادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن مساعدة مركز الشؤون الدولية والمدارس الايرانية في خارج البلاد التابع لوزارة التعليم والتربية “ميترا تيموري” اعلنت عن تقدم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خدمات للاجئين الافغان، منها توفير امكانيات التعليم والدراسة المجانیة في المدارس والجامعات على غرار ما يتمتع به المواطنون الإيرانيون.

وصرحت “ميترا تيموري” في مقابلة مع شبكة ” أريانا ” الأفغانية أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تقدمت خدمات الى الطلاب الافغان بصورة مناسبة، منها توفير الامکانیات عن التعليم والدراسة المجانیة في المدارس والجامعات على غرار ما يتمتع به المواطنون الإيرانيون ج بالرغم من وجود الأزمات المالية في إيران كما يستفيد اللاجئون من برامج تأهيلية لتعليمهم بعض المهارات والحرف عبر مؤسسات مختصة منتشرة في البلاد  معربا عن اسفها بشان عدم تقديم المنظمات الدولية الدعم اللازم لايران في هذا المجال.

واضافت أن الغالبية العظمى من الأفغان تعتقد أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تعد جارة مسؤولة بنسبة لأفغانستان خلال عقود من الحرب وانعدام الأمن و حاولت دائما أن تكون جنبا إلي جنب مع الشعب الأفغانی وتعاملت مع المهاجرين الأفغان بشكل جيد.

وجاء ذلك خلال لقاء میترا تیموری مع وزيرة التربیة و التعليم الأفغاني بالوکالة رنجینه حمیدی، حيث جرى البحث وتبادل وجهات النظر حول تعزيز التعاون الثنائي في المجالات التعلیمیة 

ومن جانبه اکدت رنجینه حمیدی، على تعزيز العلاقات العلمية والتعليمية والثقافية بین البلدین وأشادت بدور إيران في تقديم المساعدات  التعلیمیة للاجئين الأفغان.

جدير بالذكر  ان أكثر من 474 ألف طالب أفغاني يدرسون حاليا في المدارس الحكومية بإيران و يدرس آلاف آخرون فی جامعات ایران  للحصول على درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

/انتهى/