تطرق مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل في كلمته اليوم إلى مواقف الاتحاد الأوروبي الحالية تجاه إيران والاتفاق النووي، لافتا إلى المشاكل التي تواجهها طهران لمكافحة فيروس كورونا والتي نجمت عن العقوبات الأمريكية.

وأفادت شيعة برس أن بوريل قال في كلمته التي أدلى به اليوم أمام البرلمان الأوروبي إن إيران تمر بفترة صعبة، مضيفا: كوفيد-19 يؤثر بشدة على البلاد بحيث أودى بحياة 27 ألفا على الأقل (حتى الآن) إضافة إلى تسجيل أكثر من 3 آلاف إصابة يوميا، أزمة كوفيد-19 تتفاقم  بسبب المشاكل الاقتصادية.

وفي معرض إشارته إلى الاتفاق النووي الإيرانية والمشاكل الاقتصادية الناجمة عن العقوبات الأمريكية على إيران، قال بوريل إنه بعد الاتفاق النووي كانت إيران تتوقع أن الاتفاق النووي سينجم عن مصالح ملموسة أكثر وأكثر.

وتابع أن الاتحاد الأوروبي وبمساعجة الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة يسعى إلى منع تأثير العقوبات على المبادلات التجراية الإنسانية مع طهران بما في ذلك عبر آلية إينستكس، مؤكدا على بذل اتخذا المزيد من الإجراءات بهذا الخصوص.

وقال مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي: “نحاول مع دول أوروبية أخرى ضمان استمرار الدبلوماسية مع إيران.”

/انتهى/