أكد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن “محمد علي الحوثي”، أن ( أمس الثلاثاء) يوم فارق، يسجل فيه التاريخ صمود اليمنيين لـ2000 يوم، ويسجل عار المطبعين في واشنطن.

 وقال الحوثي، لدى مداخلة له مع قناة المسيرة مساء الثلاثاء، حول اكتمال ألفي يوم من العدوان، قال : “بعد ألفي يوم من العدوان، اليمن اليوم يمثل العزة وخط التصدي للطغاة ولأمريكا وإسرائيل”، لافتاً إلى أن الشعب اليمني “يملك قيادة حقيقية ومحنكة وذات إيمان راسخ”.

وأضاف: “الإماراتيون والسعوديون ومن معهم يحنون رؤوسهم أمام الصهاينة، ويقاتلون شعبنا الذي لم يعتد عليهم”، مشيراً إلى أن اليمن يرى في الأنظمة المطبعة المهزلة والخيبة والمذلة والانتقام من قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

ونصح محمد علي الحوثي الدول المطبعة بالتراجع عن هذه الخطوة المذلة والمهينة، داعياً إياهم بأن “يكونوا مسالمين مع أبناء أمتهم على الأقل”، مؤكداً أن الأنظمة المطبعة اليوم لا تمثل الإسلام والمبادئ العربية، بل تمثل أسوأ صور الانحطاط.