رأى المتحدث الرسمي باسم المقاومة الاسلامية لحركة النجباء العراقية “نصر الشمري” ان الدولة الثالثه التي ستطبّع علناً مع الكيان الصهيوني في الخليج الفارسي هي السعودية.

وذكر المتحدث الرسمي باسم المقاومة الاسلامية لحركة النجباء العراقية “نصر الشمري” ان التسرّع في اظهار العلاقات الثنائية بين دول الخليج الفارسي والكيان الصهيوني يعود لعدة اسباب، اولها، ان العلاقات بين هذه الانظمة والكيان الصهيوني هي موجودة منذ تاسيس هذه الانظمة وهذا الكيان، وثانيها، هو الضغط الامريكي لاغراض انتخابية، وثالثها، هو الضغط السعودي الذي يمهّد بنفسه للتطبيع علناً مع الكيان الصهيوني رغم ان السعودية باصل وجودها قامت على اساس وعود منها لبريطانيا بالموافقه على اعطاء فلسطين لليهود، وحماية كيانهم، وتفتيت الصف العربي، والاسلامي، وصرف الصراعات الى جهات اخرى، وهذا عين ماتفعله الحركة الوهابية منذ نشوئها الى يومنا الحالي، حيث تستهدف المسلمين وتقوم بتدمير البلاد العربية والاسلامية.

وخمّن “الشمري” الى انه ربما ستكون الدولة الثالثه التي تطبّع علنا في الخليج الفارسي هي السعودية او عمان، وقال انه في كلتا الحالتين السعودية تسير حثيثاً في مشروع التطبيع سرا او علناً.

واشار المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء الى ان هذه الانظمة (الحكومات العربية) الهزيلة ليست في موقع فرض الشروط او تبادل المنفعة والمصالح، وانما هي في موقع التابع المطيع الذي ينفذ الاوامر بدون ان ينبس ببنت شفه وهذا

ماكان واضحاً من خطاب المجرم “ترامب” كيف يهينهم ويهين ملوكهم وحكّامهم، وليس امامهم الا دفع المزيد من الاتاوات.

واكد “الشمري” ان الشعب العربي المصري شعب حي وذو روح ثورية وثّابة، وهو بغالبيته العظمى شعب رافض للاحتلال وللتطبيع مع الكيان الصهيوني، فكل من زار مصر والتقى باهلها يعرف ذلك، ولكن السيسي رجل جاء بناءً على

انقلاب عسكري على الشرعية الانتخابية للشعب المصري، وبالتالي فهو سيكون لا محالة سائراً ضمن المسار الامريكي الصهيوني، ولن يشذّ عن هذا المسار خصوصاً انه من اهم عرابي التطبيع مع الكيان الصهيوني./انتهى/